لا يزال المدنيون يقعون ضحايا الهجمات اليومية في العراق (الأوروبية-أرشيف)

قتل وجرح نحو 25 شخصا في هجمات متفرقة في العراق اليوم بينهم مدنيون ورجال شرطة ومسلحون، كما أعلن رسميا عن وفاة نقيب الصحفيين العراقيين بعد تعرضه السبت الماضي لمحاولة اغتيال.
 
فقد صرح المتحدث العسكري في محافظة نينوى العميد خالد عبد الستار بأن شخصين قتلا وأصيب ثالث في انفجار سيارة ملغومة قرب دورية للشرطة شرق الموصل كبرى مدن المحافظة.
 
كما قال عبد الستار إن مسلحين أحدهما عراقي والآخر سعودي قتلا في اشتباكات مع جنود عسكريين بالمدينة.
 
وفي حادث آخر أعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن أحد الزوار الشيعة قتل وجرح آخران في انفجار قنبلة على جانب الطريق استهدفت حافلتهم في منطقة حي الأمانة شرق بغداد أثناء عودتهم من احتفال ديني بمدينة كربلاء الجنوبية.
 
ووفق المصدر نفسه قتل شخص وأصيب اثنان في انفجار عبوة ناسفة بسيارة مدنية بمنطقة الغدير.
 
فيما أعلن مصدر في الشرطة رفض الكشف عن نفسه أن اثنين من المدنيين قتلا وأصيب آخر بعد انفجار سيارة مفخخة متوقفة على جانب الطريق في حي الكرامة شرق الموصل.
 
وفي تكريت صرحت مصادر عسكرية وشرطة بأن جنديا قتل وجرح اثنان في هجوم مسلح استهدف عربتهم على الطريق الرئيسية شمال تكريت على بعد 175 كلم شمالي بغداد.
 
بينما أدى هجوم آخر على نقطة تفتيش تديرها الشرطة العراقية ووحدات مجالس الصحوة إلى مقتل اثنين وجرح ثلاثة قرب بحيرة الثرثار على بعد 80 كلم شمال غربي بغداد.
 
كما قالت الشرطة إن أربعة من عناصرها جرحوا في هجوم شنه مسلحون من سيارة مسرعة في بيجي على بعد 180 كلم شمالي بغداد.
 
وفاة نقيب الصحفيين
من ناحية أخرى أعلن أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وفاة نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي "إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة بسبب الجروح البليغة" التي أصيب بها السبت الماضي بعد محاولة لاغتياله في منطقة الوزيرية شمال بغداد.
 
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أمر الثلاثاء الماضي بنقل التميمي للعلاج في إحدى الدول العربية، إلا أن سوء حالته الصحية لم تسمح بنقله للعلاج خارج العراق.

المصدر : وكالات