أولمرت يشكك بتحقيق اتفاق مع الفلسطينيين عام 2008
آخر تحديث: 2008/2/26 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/26 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/20 هـ

أولمرت يشكك بتحقيق اتفاق مع الفلسطينيين عام 2008

إيهود أولمرت أكد عزمه التوصل لاتفاق لكنه غير متأكد من إمكانية تحقيقه على حد قوله (الفرنسية)

شكك رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بإمكانية التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين بحلول نهاية العام الجاري.

وقال أولمرت من طوكيو -التي يزورها حاليا لأول مرة للمشاركة في منتدى اقتصادي- نحن عازمون على التوصل إلى اتفاق خلال العام 2008. لكني لست متأكدا من أننا سنتمكن من ذلك".

وأضاف أن بلاده تبذل "جهودا استثنائية لحل كل الخلافات وتسوية النزاعات القائمة مع جيراننا الفلسطينيين" مؤكدا إصراره على "اتخاذ خطوة كبيرة للأمام لإنهاء هذا النزاع للأبد".

ومن المقرر أن يجتمع أولمرت مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في العاصمة اليابانية الخميس لإطلاعها على نتائج المفاوضات والتوترات المتزايدة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكان أولمرت التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر أنابوليس بولاية ميريلاند الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي واتفقا على إطلاق المفاوضات من جديد وتكررت اللقاءات بينهما لاحقا في ذلك السياق.

اعتراف كوستاريكا
ووسط شكوك أولمرت أعربت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني عن أسفها لقرار كوستاريكا الاعتراف بـ"دولة فلسطين" وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة معها على مستوى السفراء.

وقال المتحدث باسم الوزارة أرييه ميكيل إن ظن بلاده خاب بهذا "القرار المؤسف" بإقامة علاقات مع "دولة غير موجودة" معتبرا أنه يتناقض والصداقة التقليدية القائمة بين البلدين في إشارة إلى القرار الذي اتخذته كوستاريكا قبل أسبوعين على حد قوله.

وأوضح أن إسرائيل رفضت -احتجاجا على هذا القرار- لقاء دبلوماسيا على مستوى رفيع مع مسؤولين كوستاريكيين، واستدعت القائم بأعمال كوستاريكا في تل أبيب.

وسبق أن احتجت إسرائيل عام 2006 على قرار كوستاريكا نقل سفارتها من القدس إلى تل أبيب. وكانت كوستاريكا والسلفادور آنذاك الدولتين الوحيدتين اللتين لهما سفارة في القدس التي تعتبرها إسرائيل "عاصمتها الموحدة".

المصدر : وكالات