مبعوثان صيني وأميركي في الخرطوم لبحث أزمة دارفور
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ

مبعوثان صيني وأميركي في الخرطوم لبحث أزمة دارفور

 ليو غوي جين التقى دينغ ألور في الخرطوم  (الفرنسية)

أعرب المبعوث الصيني الخاص إلى السودان ليو غوي جين عن استعداد بلاده للمساعدة في وضع حد للنزاع في إقليم دارفور السوداني. جاء ذلك في مستهل زيارة للخرطوم تستغرق خمسة أيام، بالتزامن مع وصول المبعوث الأميركي الجديد الخاص للسلام في السودان ريتشارد ويليامسون.

وأوضح ليو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوداني دينغ ألور كول أن الصين مستعدة للتعاون مع حكومة السودان والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ودول المنطقة وجميع الأطراف الأخرى في سبيل إحلال السلام في الإقليم.

وشدد المبعوث الصيني على ضرورة عدم "تسييس المشكلات التقنية" التي تحول دون نشر قوة السلام المختلطة في دارفور وتشارك فيها الصين بفرقة هندسية قوامها 150 فردا، داعيا إلى بذل "جهد شامل" وتغطية إعلامية متوازنة.

وينوي ليو التوجه إلى دارفور الثلاثاء الذي يصادف الذكرى  الخامسة لاندلاع النزاع في دارفور.

من جهته أكد وزير الخارجية السوداني حرص الخرطوم على العلاقات الوثيقة مع بكين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن السودان يسعى إلى تحسين علاقاته مع  الغرب.

وتعتبر الصين شريكا اقتصاديا مهما للسودان الذي يشتري منها الأسلحة ويبيعها النفط، وتعتبر علاقات بكين مع الخرطوم عائقا في وجه الجهود الدولية للضغط على الحكومة السودانية بشأن دارفور.

ردود واشنطن
وبالتزامن مع زيارة المبعوث الصيني يصل اليوم إلى الخرطوم المبعوث الأميركي الجديد الخاص للسلام في السودان حاملا ردودا تفصيلية حول القضايا الخلافية بين الخرطوم وواشنطن، في ما يخص مشكلة دارفور.

وسيجري ريتشارد ويليامسون أثناء زيارته للسودان -وهي الأولى له منذ تعيينه في منصبه نهاية العام الماضي خلفا لسلفه المستقيل أندرو ناتسيوس- محادثات مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونائبه الأول سلفاكير وكبار المسؤولين في الحكومة المركزية وحكومة جنوب السودان.

وكان وزير الخارجية السوداني قال قبل ثلاثة أيام إن الإدارة الأميركية أبلغته أثناء زيارته واشنطن قبل أسبوع استعدادها لمعالجة القضايا الخلافية بين البلدين، ووصف زيارته بأنها ناجحة وتشكل بداية لحوار جاد بين واشنطن والخرطوم.

عمليات قصف

وتأتي التطورات الدبلوماسية فيما أعرب قائد القوة المختلطة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي رودولف أداده ومنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في السودان أميرة حق عن قلقهما بعد عمليات قصف جديدة في دارفور اليوم.

وأكد المسؤولان في بيان مشترك أن القوة المختلطة تلقت معلومات صباح اليوم عن عمليات قصف جوي في منطقة جبل مون غربي دارفور، وأعربا عن قلقهما الشديد على أمن آلاف المدنيين الموجودين في هذه المنطقة.

ودعا البيان إلى وقف فوري لجميع المعارك في دارفور.

وقد أوقع النزاع في دارفور منذ اندلاعه قبل خمس سنوات نحو 200 ألف قتيل وفق منظمات دولية، وأدى إلى نزوح أكثر من مليوني شخص، فيما ترفض الخرطوم هذه الأرقام مؤكدة أن عدد القتلى لا يتخطى 9000.

المصدر : الجزيرة + وكالات