الجيش الأميركي يتعهد بألا يستهدف إلا المارقين بجيش المهدي
آخر تحديث: 2008/2/23 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/23 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/16 هـ

الجيش الأميركي يتعهد بألا يستهدف إلا المارقين بجيش المهدي

مسلحون من جيش المهدي بمدينة الصدر شرق بغداد في أغسطس/ آب 2004 (الأوروبية-أرشيف)
 
تعهد قائد أميركي كبير بألا يستهدف الجيشان الأميركي والعراقي جيش المهدي الذي جدد زعيمه مقتدى الصدر هدنته ستة أشهر أخرى.
 
وقال الجنرال مايك ميلانو نائب قائد القوات الأميركية في بغداد إن من يحترمون وقف إطلاق النار سيعاملون باحترام, ويستهدف فقط "من يقومون بأفعال إجرامية وإرهابية", هم من تطلق عليهم واشنطن "عناصر مارقة" تتلقى دعما إيرانيا.
 
وأبدى أعضاء في جيش المهدي خشية من أن تستغل الهدنة لاستهدافهم كما حدث حين اعتقل العشرات منهم بعد هدنة أولى في أغسطس/ آب الماضي, تراجع معها العنف بـ60% حسب الجيش الأميركي.
 
تراجع العنف
وقال ميلانو إن العنف انخفض في بغداد بـ75% منذ يونيو/ حزيران الماضي, وتراجع عدد القتلى المدنيين فيها بـ93%, لكنه حذر من أن القاعدة -الخطر الأكبر حسب قوله- ما زالت تستطيع شن هجمات مميتة.
 
المنطقة الخضراء كثيرا ما تتعرض لهجمات الصواريخ (الفرنسية-أرشيف)
وأعلن الأمن العراقي مقتل 11 من القاعدة في عمليات قرب تكريت وسمارة أمس واليوم.
 
وقد قتل جندي عراقي وشرطي في هجومين منفصلين في سامراء والإسكندرية على التوالي شمال بغداد وجنوبها.
 
كما قتل سائق شاحنة تحمل أغذية في هجوم بانفجار عبوة غرب الموصل, ولقي زعيم عشيرة مصرعه بهجوم انتحاري على قاعدة لمجالس الصحوة قرب الفلوجة في الأنبار.
 
وأصيب نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي (75 عاما) بجروح عندما أطلقت عليه النار وهو يقود سيارته في بغداد.
 
وابل صواريخ
وصباحا أصاب وابل صواريخ المنطقة الخضراء وسط بغداد حيث مقر الحكومة العراقية والسفارتين الأميركية والبريطانية، ولم ترد أنباء عن إصابات.
 
وأبدى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أمس عن أمله بسحب قوات إضافية بعد توقف قصير في يوليو/ تموز أو أغسطس/ آب الماضيين لتقييم أثر الخفض على الوضع الأمني.
 
ومقرر سحب خمسة من ألوية القتال العشرين, أي 20 ألف جندي أميركي, في الأشهر الخمسة القادمة.
المصدر : وكالات