التفجيرات تحصد المزيد من المدنيين بالعراق (رويترز)
 
لقي ستة من الشرطة العراقية مصارعهم وجرح تسعة آخرون في تفجير انتحاري أمام مسجد بمدينة الفلوجة غربي العاصمة بغداد.
 
وأوضحت الشرطة أن الانتحاري اقترب من نقطة تفتيش قرب المسجد ثم فجّر نفسه.
 
وكانت أعلنت في وقت سابق أن انتحاريا آخر هاجم نقطة تفتيش تابعة لقوات الأمن ووحدات مجالس الصحوة قرب الكرمة شمال شرقي الفلوجة مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة بجروح.
 
كما أشار المصدر إلى مصرع شخص وإصابة اثنين آخرين أمس بعد تفجير مفخخة بالقرب من سوق في الفلوجة.
 
وكان ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح عشرة آخرون اليوم بهجومين منفصلين في بغداد وتكريت، حسب ما أفادت مصادر أمنية.
 
وبالإسكندرية جنوبي العاصمة، أعلنت الشرطة عن العثور على جثتين مصابتين بأعيرة نارية وعليها آثار تعذيب.
 
ومن جهته ذكر الجيش الأميركي أن جنديا من مشاة البحرية التابعة له قتل أمس في معركة مع مسلحين بمحافظة الأنبار.
 
وأفادت مصادر أمنية أن قائد لواء الفلوجة بالجيش العراقي العميد عبد الجبار الجبوري قتل مع سائقه أمس جنوب المدينة جراء انفجار عبوة ناسفة.
 
وفي بغداد عثرت الشرطة على خمس جثث في أجزاء متفرقة بأنحاء المدينة.
 
وفي بعقوبة شمال شرق العاصمة أعلنت الشرطة مقتل طفل بالسابعة من عمره وإصابة أربعة أطفال وثلاث نساء من عائلة واحدة بجروح في هجوم بقذائف الهاون.
 
وأوضح المصدر أن الهجوم استهدف منزل أحد عناصر الصحوة في قرية النهر الكبير جنوب بعقوبة.

المصدر : وكالات