قصف الجيش التركي جرى بعد يوم من تأكيد أنقرة أنها تبحث إمكانية الهجوم البري (رويترز-أرشيف)
ذكرت مصادر أمنية عراقية أن الجيش التركي قصف اليوم عددا من مواقع حزب العمال الكردستاني شمال العراق.

وقالت المصادر نفسها إن المدفعية التركية الثقيلة أطلقت نيرانها صباحا على المناطق الجبلية الوعرة حيث يوجد مقاتلو الكردستاني، مضيفة أن أي معلومات لم تردها حول الخسائر.

وأكد المتحدث باسم سلطات إقليم كردستان العراق الجنرال جبار ياور هذه المعلومات، مشيرا إلى أن القصف شمل قرية باسيام.

ومضى المصدر إلى القول إن القذائف سقطت في منطقة جبلية بعيدة تدعى هركورك في محافظة أربيل، وهو ما أكده بدوره المتحدث باسم حزب العمال أحمد بنز مشيرا إلى أن القصف طال منطقة قاليراش.

يُذكر أن أنقرة كانت قد حشدت قبل شهور عشرات الآلاف من قواتها على امتداد حدودها الجبلية مع العراق، ونفذت وحدات الكوماندوس العديد من عمليات التوغل المحدودة عبر الحدود كما شنت غارات قصف جوي ضد متمردي الكردستاني.

وكان الجيش التركي قد شن منذ 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي خمس غارات جوية على مواقع الكردستاني شمال العراق، وعبر جنوده الحدود لمهاجمة مقاتلي الحزب المحظور والحيلولة دون تسللهم إلى البلاد.

ويأتي ذلك القصف المدفعي بعد تسعة أيام من زيارة قام بها إلى أنقرة الجنرال جيمس كارترايت كي نائب قائد الجيوش الأميركية ليبحث مع القيادة العسكرية سبل كبح المتمردين الأكراد المتمركزين شمال العراق.

وقد أعلنت الحكومة الثلاثاء الماضي أنها تنظر في احتمال القيام بعملية برية ضد المقاتلين الأكراد الذين تتهمهم بالمسؤولية عن مقتل نحو أربعين ألفا منذ عام 1984.

وقال وزير الخارجية علي باباجان لمحطة CNN  التركية إن خيار العملية البرية مطروح حاليا على الطاولة.

المصدر : وكالات