احتج الاخوان على حملة الاعتقالات وعزوها إلى الانتخابات المحلية (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن جماعة الإخوان المسلمين قررت المشاركة في انتخابات المجالس المحلية في أبريل/ نيسان المقبل رغم حملة الاعتقالات في صفوفها.

وقال إنهم سيعلنون موقفهم بهذا الخصوص رسميا اليوم الخميس. يأتي هذا في أعقاب إلقاء السلطات القبض على 85 من أعضاء الجماعة.

وكان المرشد العام لجماعة الإخوان محمد مهدي عاكف صرح للجزيرة بأن الجماعة ستشارك في الانتخابات رغم الاعتقالات في صفوفها.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين أكدت أن السلطات المصرية اعتقلت فجر الأربعاء 85 من عناصرها، وتوقعت اعتقال المزيد للحيلولة دون مشاركتهم في الانتخابات المحلية المقبلة.

ونشرت جماعة الإخوان قائمة بأسماء أعضائها الذين قالت إن الشرطة ألقت القبض عليهم فجرا في خمس محافظات. وفي القوائم التي نشرها موقع الجماعة على الإنترنت هناك أطباء ومدرسون وموظفون وأساتذة في الجامعات.

وقال القيادي في الجماعة عصام العريان إن الاعتقالات الأخيرة مرتبطة كلها بانتخابات المحليات، وأضاف "هذا واضح وضوح الشمس". وأوضح أن معظم من ألقي القبض عليهم في الأيام الماضية هم إما مرشحون في انتخابات سابقة أو أعضاء يمكن أن يخوضوا الانتخابات.

وأفاد العريان أن غرض الجماعة من ترشيح أعضاء سيكون من أجل إثبات الوجود وليس من أجل الفوز بمقاعد، وأضاف "نحن نعرف أن الانتخابات ستزور".

يذكر أن المجالس المحلية ليس لها تأثير كبير إذا قورنت بغيرها في دول أخرى لأن الحكومة المركزية تعين المحافظين ومعظمهم ضباط سابقون في الجيش أو الشرطة، كما أن لتلك المجالس سلطة ضئيلة في مجال فرض الضرائب.

ومع ذلك يمكن لمقاعد المجالس المحلية أن تكون مؤثرة في المستقبل على المستوى القومي إذا أراد سياسي مستقل ترشيح نفسه لرئاسة الدولة متحديا الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم. وحسب تعديل دستوري أجري عام 2005 يحتاج من يريد ترشيح نفسه مستقلا إلى تزكية من 65 عضوا منتخبا في مجلس الشعب و25 عضوا في مجلس الشورى و140 عضوا في مجالس محلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات