دعاوى قضائية كويتية ضد نواب أبنوا مغنية وكتلتهم تفصلهم
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ

دعاوى قضائية كويتية ضد نواب أبنوا مغنية وكتلتهم تفصلهم

مشاركة نواب كويتيين في حفل تأبين مغنية أحدثت ردودا غاضبة (الفرنسية -أرشيف)
جهاد سعدي-الكويت

تواصلت في الكويت تداعيات حفل التأبين الذي أقامته شخصيات شيعية للقائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي قتل بانفجار في دمشق ألقي فيه باللوم على إسرائيل.

ورغم دعوات مجلس الوزراء على لسان فيصل الحجي نائب رئيسه كافة وسائل الإعلام والمواطنين إلى ترك الموضوع للجهات الرسمية التي باشرت اتخاذ التدابير القانونية، فإن مراقبين يخشون من أن تمس القضية بصورة مباشرة نسيج التكوين الاجتماعي في البلاد.

وكانت الحكومة قد سلطت الضوء على الموضوع بانتقاد مواقف بعض القوى الشيعية في البلاد التي اعتبرت مغنية "شهيدا"، رغم وجود مزاعم بتورطه في خطف طائرة كويتية عام 1988 ضمن عملية أسفرت عن مقتل كويتيين في مطار لارنكا القبرصي.

وفي إطار استمرار تداعيات القضية رفع محامون دعوى قضائية ضد النائبين عدنان عبد الصمد وأحمد لاري، وكل من الوزير السابق عبد الهادي الصالح والنائب السابق عبد المحسن جمال وعضو المجلس البلدي فاضل صفر، على خلفية إقامة حفل التأبين.

وقال المحامي ضيدان المطيري بعد لقائه المدعي العام "اتهمنا هؤلاء الأشخاص بأنهم مؤسسون وأعضاء في "حزب الله الكويت" وأنهم عملوا على شق الوحدة الوطنية وأعلنوا ولاءهم لحزب الله". وأضاف المحامي أن القانون الكويتي ينص على عقوبات لهذه التهم.

كما كتبت صحيفة الوطن الكويتية الأكثر انتشارا على صدر صفحتها الأولى عند بدايات الأزمة واصفة بعض العناصر بأنهم "حزب الله الكويتي".

وأعلنت كتلة العمل الشعبي النيابية (7 نواب في البرلمان) في بيان وزع اليوم الخميس استبعاد النائبين عبد الصمد ولاري من عضويتها بصورة نهائية.

وكان عدد من نواب مجلس الأمة قد رحبوا باغتيال مغنية واصفين مقتله بأنه "نهاية كل ظالم" حيث أكد النائب سعدون العتيبي أن "الكويت لا تنسى جرائم مغنية... ومقتله قصاص عادل".

أما النائب محمد الخليفة فأشار إلى أن "الجرم لن يستمر طويلا، والنهاية العادلة هي جزاء كل ظالم"، كما اتفق النائبان عبد الله العجمي وعبد الله راعي الفحماء على فرحة الكويتيين جميعا باغتيال "الإرهابي" عماد مغنية.

ووسط تدابير أمنية مشددة أبّن عشرات من الشيعة الكويتيين السبت الماضي عماد مغنية، بخطب حماسية وصفت مغنية بأنه "شهيد وبطل". ونفى المتحدثون ضلوع مغنية في اختطاف الطائرة الكويتية.

في المقابل أبدى عدد من النواب ونشطاء سنة رفضهم للتجمع التأبيني، مطالبين الجهات الرسمية بمقاضاة المشاركين فيه، كما طالب بعض النواب النائب عبد الصمد بالتنحي عن مقعده النيابي.

المصدر : الجزيرة