عباس أكد استمرار المفاوضات مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

اقترح مسؤول فلسطيني اليوم أن يعلن الفلسطينيون الاستقلال من طرف واحد "كما فعلت كوسوفو".
 
وربط ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي قدم هذا الاقتراح، ذلك بغياب التقدم في المفاوضات مع إسرائيل التي يفترض أن تؤدي إلى إنشاء دولة فلسطينية.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عبد ربه قوله "من حق شعبنا إعلان استقلاله كشعب كوسوفو، ونحن شعب محتل قبل كوسوفو".
 
وقال "اليوم نريد إعلان استقلالنا على الأرض من طرف واحد ككوسوفو، وبالوسائل السلمية، وسندعو شعبنا لحماية دولته وحدودها ومؤسساتها ومستقبل أطفالها".
 
وكان الزعيم التاريخي الفلسطيني ياسر عرفات أعلن في اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 بالجزائر قيام الدولة الفلسطينية.
 
وأشار عبد ربه إلى أن الفلسطينيين مضطرون لإعلان تلك الخطوة لأنه "لم يتم تحقيق أي تقدم على الإطلاق" في المفاوضات مع إسرائيل التي أعيد إطلاقها في نوفمبر/تشرين الثاني خلال مؤتمر أنابوليس في الولايات المتحدة.
 
موقف رافض
وفي المقابل لم يؤيد الرئيس محمود عباس هذا الموقف مؤكدا أن الفلسطينيين سيستمرون في المفاوضات مع إسرائيل "من أجل الوصول إلى اتفاق سلام خلال عام 2008 يشمل كافة قضايا الحل النهائي بما فيها القدس".
 
أولمرت اتفق مع عباس على تسريع وتيرة محادثات السلام (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف في بيان وزعه مكتبه في رام الله "إن هذا هو ما أجمع عليه المجتمع الدولي" مشيرا إلى أنه "إذا تعذر ذلك ووصلنا إلى طريق مسدود في المفاوضات فإننا سنعود إلى أمتنا العربية لاتخاذ القرار المناسب على أعلى المستويات".
 
واتفق عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عقب اجتماع بينهما أمس على تسريع وتيرة محادثات السلام بينهما, رغم اتساع الخلافات على قضايا الوضع النهائي خاصة ملف القدس المحتلة.
 
وبدوره اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مؤتمر صحفي "أن الاستقلال ليس بالإعلانات وأن قضية فلسطين ليست مثل قضية كوسوفو".
 
وكان إعلان قادة إقليم كوسوفو الاستقلال بشكل أحادي الجانب قد حظي باعتراف الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية مقابل إثارة غضب صربيا وروسيا.
 
وعلى الجانب الإسرائيلي قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن مفاوضات السلام هي "الطريق السليم" لإنهاء الصراع وليس الإعلانات الأحادية الجانب.
 
يذكر أن إسرائيل لم تعترف بعد باستقلال كوسوفو وأصدرت بيانا اكتفت فيه بالقول إنها "تراقب" التطورات هناك.


 
 

المصدر : وكالات