اعتقال نحو 3000 شخص منذ التفجيرات الانتحارية عام 2003 بالدارالبيضاء (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات المغربية حلّ حزب البديل الحضاري ذي التوجه الإسلامي بعد اعتقال أمينه العام مصطفى المعتصم ونائبه محمد الأمين الركالة.
 
وأورد بيان لرئاسة الوزراء في المغرب أن هناك قرائن على تورط قادة الحزب الرئيسيين ضمن شبكة وصفت بـ"الإرهابية الخطيرة " اعتقل أفرادها حديثا.
 
وأوضح المصدر أن قرار حلّ الحزب اتخذ "بالنظر إلى الصلات التي ظهرت بين هذه الشبكة ونشوء حزب البديل الحضاري، إضافة إلى مؤشرات خطيرة إلى ضلوع قادته الأساسيين" في القضية.
 
وجرى الترخيص لحزب البديل الحضاري عام 2005 وشارك في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في سبتمبر/أيلول 2007.
 
أسلحة وأموال
من جهة أخرى نقلت مراسلة الجزيرة في الرباط عن مصدر أمني أن أجهزة الأمن عثرت على أسلحة وكمية كبيرة من الأموال في منازل عدد من المنتمين لهذه الشبكة بمدينتي الدارالبيضاء والناضور شرقي المغرب.
 
وأضاف المصدر أن المغرب كان معرضا لما وصف بخطر كبير، وأن الخلية كانت تخطط لتنفيذ هجمات غير بسيطة.
 
اعتقالات
وأفادت المراسلة أمس أن السلطات المغربية اعتقلت عضو حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض ماء العينين العبادلة ومراسل قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني في الرباط عبد الحفيظ السريتي.
 
وأشارت تقارير صحفية إلى أن عدد المعتقلين بلغ 32 شخصا في سياق التحقيقات الجارية بشأن تفكيك هذه الشبكة التي يتزعمها المدعو عبد القادر بلعيرج.
 
ويذكر أنه اعتقل أيضا في هذه القضية الأمين العام لحزب الأمة غير المرخص له محمد المرواني.
 
وأعلنت السلطات المغربية في وقت سابق عن "تفكيك شبكة إرهابية خطيرة ذات صلة بالفكر الجهادي كانت تستعد لتنفيذ أعمال إرهابية في التراب الوطني".
 
وتعتبر هذه أول مرة يعتقل فيها سياسيون في قضية لها ارتباط بتهم ما يوصف بالإرهاب.
 
للإشارة فقد اعتقلت أجهزة الأمن المغربية نحو 3000 شخص بعد تفجيرات الدارالبيضاء الانتحارية في مايو/أيار 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات