محمود الزهار: جرى الاتفاق مع القاهرة على إنشاء قنوات اتصال محلية بالمعبر
(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن مصر ستقوم بإغلاق حدودها المشتركة مع قطاع غزة اعتبارا من يوم الأحد. وأبدت حركة حماس استعدادها للتعاون مع السلطات المصرية للقيام بضبط "تدريجي" للمعابر.

وقال القيادي في حركة حماس محمود الزهار إنه "سيتم ضبط الحدود مع مصر تدريجيا بالتعاون مع الأمن المصري" وذلك لدى عودته السبت إلى غزة بعد انتهاء مباحثات وفد الحركة في القاهرة، بعد مفاوضات جرت مع المسؤولين المصريين حول إعادة تشغيل المعابر.

وأكد الزهار في حديث مع الجزيرة أن القاهرة أبلغت حماس بعزمها إغلاق الحدود مع غزة. وأضاف أن يوم الأحد "سيكون اليوم الأخير الذي تفتح فيه الحدود" على الشكل الذي استمر طوال الأيام الماضية.
 
وأشار الزهار إلى أن حماس لن تقوم بمنع ذلك مضيفا أن الحركة ستستعيد السيطرة على هذه الحدود بالتعاون مع مصر وبشكل تدريجي.

وقال القيادي في حماس "سنحاول بالتعاون مع إخواننا في مصر أن تكون حدودا موحدة ومعابر مفتوحة" مؤكدا على "عدم التدخل في شأننا الداخلي". وأشار إلى أنه "تم الاتفاق بيننا وبين إخواننا في مصر على عمل قنوات اتصال على مستوى محلي في المعبر وعلى الحدود، وسنقوم بتنفيذه غدا عندما نلتقي بالحكومة" المقالة التي يترأسها إسماعيل هنية.

وأكد الزهار أن الحركة لن تكون "جزءا من تهديد الأمن القومي لأي بلد عربي وفي مقدمتها مصر مهما توافقنا أو اختلفنا" مع هذا البلد.

"
الزهار: سنحاول بالتعاون مع إخواننا في مصر أن تكون حدودا موحدة ومعابر مفتوحة
"
العالقون بالعريش

من جهة أخرى نفى مواطنون فلسطينيون عبروا الحدود الفلسطينية المصرية قبل نحو عشرة أيام أن تكون السلطات المصرية قد سمحت لأي منهم بعبور أراضيها إلى الخارج بهدف العلاج أو الدراسة أو الالتحاق بعائلاتهم.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد سجلت أسماء أكثر من ألفي فلسطيني، على أساس السماح لهم بمغادرة مطار القاهرة. إلا أن هؤلاء لم يتمكنوا حتى الآن من مغادرة مدينة العريش، ويقيمون في مساجد المدينة ومدارسها، على أمل أن يسمح لهم بمغادرة الأراضي المصرية قريبا.

وكانت مباحثات وفد حماس انتهت في العاصمة المصرية دون التوصل لاتفاق بشأن معبر رفح. وقال عضو المكتب السياسي للحركة محمد نصر "قطعنا شوطا نحو تفاهم على موضوع معبر رفح ولكننا نحتاج لمزيد من المباحثات ولم نصل إلى اتفاق بعد".

وتشهد حركة العبور بين قطاع غزة ومصر حالة من الركود بعد منع الجانب المصري لشاحنات نقل البضائع القادمة من غزة من المرور إلى الأراضي المصرية عبر سلسلة حواجز أمنية داخل مدينة رفح.

وكان حرس الحدود المصري قد أبقى بالتنسيق مع الشرطة الفلسطينية على فتحتين في الحدود لمرور فلسطينيي القطاع. كما أقدم مسلحون بواسطة جرافة على إحداث فتحة ثالثة في الحدود لمرور الشاحنات إثر قرار المنع المصري.

وذكر شهود عيان أن مسلحين كانوا يقومون بتأمين عمل الجرافة وسط صيحات هتفت باسم حماس ودعت لـ"تحطيم الحدود" بينما لم تتدخل الشرطة المصرية واكتفت بمراقبة الوضع عن كثب.

المصدر : الجزيرة + وكالات