خمسة صحفيين سودانيين استجوبوا
ثم أطلق سراحهم (الجزيرة نت-أرشيف)
تظاهر صحفيون سودانيون في شوارع الخرطوم قائلين إن ضباط أمن اعتقلوا رئيسي تحرير صحيفتين واستدعوا ثلاثة آخرين بخصوص مقالات نشروها تتعلق بالشرطة في البلاد.
 
ونظم أكثر من 50 صحفيا بعد ذلك مسيرة إلى مكاتب المجلس القومي للصحافة -الجهة المنظمة لعمل الصحف في السودان- لتقديم عريضة احتجاج.
 
والصحفيون الذين أوقفوا هم خمسة والذين أطلق سراحهم مساء اليوم الثلاثاء هم مدير الإعلام في صحيفة "الوفاق" محمد سيد التايب، ورئيس تحرير صحيفة "الوطن" سيد أحمد الخليفة، ورئيس تحرير صحيفة "أحداث" عادل الباز، ورئيس تحرير "آخر لحظة" مصطفى أبو العزائم، ورئيس تحرير صحيفة "الرأي العام" كمال حسن بخيت.
 
ولكن مصدرا في جهاز الأمن قال لرويترز "إن الصحفيين لم يعتقلوا، ولكن تم  استدعاؤهم".
 
وقال عادل سيد أحمد نائب رئيس تحرير صحيفة الوطن لرويترز إن الصحف الخمس نشرت أمس مقالات نقلت عن مصادر لم تسمها أنباء عن تغييرات في القيادات العليا للشرطة السودانية.
 
ونشرت الصحف اليومية الخمس في الآونة الأخيرة خبرا -تم نفيه رسميا- بشأن حركة نقل واسعة في قيادة الشرطة، وأرفقت بالخبر لائحة بكبار الضباط الذين تمت ترقيتهم أو تنحيتهم من مناصبهم وأسماء آخرين أحيلوا على التقاعد.
 
وتكثر نسبيا حالات توقيف الصحفيين والقضايا ضد الصحف في السودان حيث تنشر نحو 20 صحيفة يومية ناطقة باللغة العربية إضافة إلى خمس يوميات باللغة الإنجليزية.
 
وقال مالك صحيفة الوفاق اليومية رحاب طه محمد إن السلطات تقول إن رؤساء التحرير مذنبون بنشر تقارير كاذبة، غير أن النبأ صحيح بالفعل. وأضاف أنه يمكن نشر تصحيح إذا كانت هناك مشكلات بخصوص تقرير ما.

المصدر : وكالات