القوات العراقية قالت إنها دهمت معاقل لتنظيم القاعدة وقتلت بعض أعضائه (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية أنها قتلت في مدينة سامراء ثلاثة أشخاص قالت إنهم قياديون من تنظيم القاعدة ويحملون جنسيات عربية، بينما أعلن الجيش الأميركي اعتقال ستة مشتبه بانتمائهم إلى التنظيم في بغداد ومدن أخرى.

وقال الملازم مثنى شاكر محمود قائد قوة التدخل السريع في سامراء إن الشرطة "تمكنت من اعتقال محمد الرحماني أحد قادة القاعدة في سامراء بالحي الصناعي غرب المدينة" التي تقع في محافظة صلاح الدين.

وأضاف الضابط العراقي أن "الرحماني اعترف في التحقيقات الأولية بأنه يؤوي ثلاثة مقاتلين عرب في منطقة صخيرة (جنوب سامراء)"، وأن الشرطة دهمت مخبأهم وقتلتهم بعد اشتباك معهم.

وأكد أن "اثنين من المقاتلين يحملان الجنسية السعودية والثالث جزائريا"، مشيرا إلى أن "القوة عثرت على عدد من الأسلحة والصواريخ والعبوات إضافة إلى ثلاثة زوارق نهرية".

وقد اعتقلت القوات الأميركية ستة مشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة بعد غارات جوية استهدفت ما قال الجيش الأميركي إنها معاقل للتنظيم.

وألقت القوات القبض على أحد هؤلاء المعتقلين في العاصمة بغداد، وعلى اثنين منهم في جنوب شرق سامراء الواقعة 60 كيلومترا شمال بغداد، بينما اعتقلت اثنين آخرين في الموصل.

هجوم على الصحوة
من جهة أخرى قتل مسلحون ثلاثة من أفراد عائلة أحد عناصر الصحوة وقتلوا أربعة أشخاص في إحدى قرى محافظة ديالى شمال شرق بغداد، حسب ما أفادت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية.

وأوضح المقدم نجم الصميدعي من الشرطة العراقية أن "مسلحين من تنظيم القاعدة اقتحموا منزل فرج دهش الزيدي (60 عاما) في قرية الشيخ (خمسة كلم جنوب بعقوبة كبرى مدن ديالى) وقتلوه مع زوجته وابنه مصطفى (18 عاما) وجارتهم (35 عاما)".

وأشار إلى أن "المسلحين احتجزوا العائلة داخل إحدى غرف المنزل قبل إعدامهم رميا بالرصاص". وصرح شهود في القرية بأن العائلة انضمت حديثا إلى اللجان الشعبية التي تقاتل تنظيم القاعدة.

وكان الجيش الأميركي اعترف مساء السبت بأنه قتل ثلاثة من عناصر الصحوة شمالي الحلة، فضلا عن تسعة مدنيين عراقيين جنوبي بغداد في الثاني من الشهر الجاري.

وقال الرائد براد لايتن "أعتقد أنهم قتلوا خطأ عندما ظن جنودنا أنهم تعرضوا لإطلاق النار أثناء تعقبهم لعناصر من تنظيم القاعدة" وأشار إلى أن التحقيق جار في الحادث.

الجنود الأميركيون شنوا حملة عسكرية على القاعدة في مدينة الموصل (الفرنسية-أرشيف)
وكان مسؤول مجلس الصحوة بمنطقة جرف الصخر شمال الحلة في محافظة بابل صباح الجنابي أعلن الأحد استقالة عناصره في تلك المنطقة وتوقفهم عن التعامل مع الجيش الأميركي، متهما الأخير بقتل عناصره عمدا.

أحداث أخرى
وفي تطورات أخرى قالت الشرطة العراقية إن قنبلة مزروعة على الطريق تسببت بمقتل امرأة وإصابة اثنين عندما استهدفت سيارتهم في حي الوزيرية بشمال بغداد.

كما ذكر الجيش العراقي أنه اعتقل 11 من أعضاء جماعة "جند السماء" الشيعية في الحلة الواقعة على بعد 100 كيلومتر جنوبي بغداد.

وكانت مصادر أمنية أعلنت سقوط خمسة مدنيين وإصابة 16 آخرين أمس الاثنين في انفجار قذائف هاون وكاتيوشا استهدفت قاعدة أميركية في بغداد وأصابت مساكن عمال في مطار المدينة.

وقالت مصادر رسمية إن خمسة أطفال وجنديين أميركيين كانوا ضمن جرحى الهجوم الذي استهدف قاعدة كامب فيكتوري الأميركية الواقعة شمال غرب بغداد.

وفي وقت سابق الاثنين أعلن الجيش الأميركي أن مسلحين قتلوا اثنين من جنوده في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد، وأن قواته قتلت شخصين السبت واعتقلت 23 آخرين، أثناء عمليات قال إنها تستهدف تنظيم القاعدة في قرية تقع شمال شرقي سامراء (100 كلم تقريبا شمالي بغداد).

وقالت وزارة الدفاع إن الجنود العراقيين قتلوا مسلحا واعتقلوا 55 آخرين أثناء الساعات الـ24 الماضية في مناطق متفرقة من البلاد.

المصدر : وكالات