غوتيريس (يسار) مع زيباري خلال المؤتمر الصحفي المشترك بأربيل (الجزرة نت)

شمال عقراوي-أربيل

بحث المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة أنطونيو كوتيريس مع مسؤولي كردستان العراق سبل مساعدة آلاف اللاجئين والنازحين الذين يعيشون في الإقليم.

وعبر كوتيريس عن رفضه إعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية أو ترحيل النازحين العراقيين إلى مناطقهم السابقة جنوب ووسط البلاد، مؤكدا أن ذلك "يتعارض مع مبادئ المفوضية".

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع كوتيريس بأربيل أمس قال منسق شؤون الأمم المتحدة بحكومة كردستان العراق ديندار زيباري إن نحو 170 ألف لاجئ يعيشون بالإقليم.

وأضاف زيباري أن بين هؤلاء اللاجئين 3500 إيراني ونحو خمسمائة سوري وحوالي 11 ألف تركي، انضموا إلى ما يزيد على مائة ألف نازح عراقي هربوا من أحداث العنف وسط وجنوب البلاد.

كما أشار إلى أن الإدارة الكردية تقدم مساعدات لهؤلاء النازحين واللاجئين من خلال توفير فرص العمل لبعضهم، وتسهيل التحاق أبنائهم بالمدارس.

وفي موضوع آخر، أوضح كوتيريس أن المفوضية ستقدم مساعدات للعائلات الكردية التي تركت بيوتها نتيجة القصف التركي لقرى بإقليم كردستان العراق، ودعا الأمم المتحدة والحكومة الاتحادية ومسؤولي الإقليم لوضع حل لمشكلة تلك العائلات.

وتفيد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن قرابة مليونين وأربعمائة ألف عراقي نزحوا من ديارهم داخل وخارج البلاد بسبب أعمال العنف.

وطالبت المفوضية الشهر الماضي بدعم مالي قدره 261 مليون دولار لتمويل جهودها لمساعدة اللاجئين العراقيين بدول العالم خلال العام الحالي.

المصدر : الجزيرة