معظم ضحايا وجرحى الغارة الإسرائيلية من الأطفال (رويترز)

استشهد ثمانية فلسطينيين وأصيب عشرات آخرون بجروح بقصف إسرائيلي استهدف منزلا لناشط بحركة الجهاد الإسلامي في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة أن ثلاثة من الشهداء هم ناشط بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد وهو أحمد الفايد إضافة إلى زوجته وابنه.

وأضاف المراسل أن القصف نفذته طائرة من طراز أف 16 وأدى لتدمير منزل الناشط المكون من ثلاث طبقات بالكامل. وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن الجيش الإسرائيلي يتحرى التقارير بهذا الشأن.

وقد توعدت حركة الجهاد الإسلامي بالرد على هذه الغارة، كما توعدت حركة المقاومة الإسلامية حماس بألا تمر هذه الجريمة دون عقاب حسب تعبير بيان لها. 

وكانت امرأة فلسطينية توفيت الجمعة بعد أن منع جنود الاحتلال سيارة إسعاف من الوصول إليها في قرية دير الغصون قرب طولكرم في الضفة الغربية.

وفي تطور آخر أصيب مسن فلسطيني في بلدة عنبتا قرب طولكرم شمال الضفة الغربية عندما اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، ودارت مواجهات مع بعض المسلحين الشبان، ما أدى إلى إصابة الكهل محمد الذوابي (60 عاما).



المصدر :