مجلس الأمن يرجئ بحث إرسال قوات دولية إلى الصومال
آخر تحديث: 2008/2/16 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/16 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ

مجلس الأمن يرجئ بحث إرسال قوات دولية إلى الصومال

مجلس الأمن ينتظر تقرير الأمين العام الأممي حول الوضع بالصومال (الفرنسية-أرشيف)

أرجأ مجلس الأمن الدولي الرد على طلب من الحكومة الصومالية المؤقتة بإرسال قوة لحفظ  السلام, وذلك انتظارا لتقرير من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بهذا الصدد.

ودعا سفير الصومال لدى المنظمة الدولية علمي أحمد دواله مجلس الأمن إلى متابعة الطلب المقدم لبان كي مون بشأن إعداد خطط طارئة للعملية المحتملة "من أجل الحيلولة دون تدهور الوضع الأمني في الصومال".

من جهتها أعادت رئيسة مراقبي الاتحاد الأفريقي لدى الأمم المتحدة ليلى راتسيفاندريهامانانا تذكير المجلس بأن القمة الأخيرة للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا حثت المجلس أيضا على نشر قوة دولية لتحل محل قوة الاتحاد الأفريقي.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين بالمجلس أنه من المتوقع صدور التقرير يوم 10 مارس/ آذار المقبل. وأوضح الدبلوماسيون أن التأجيل جاء بسبب الصعوبات التي تواجهها بعثتان أمميتان لتقصي الحقائق في الصومال حيث يعتمد التقرير على نتائج عملهما.

ويشعر بان ومجلس الأمن بالقلق من إرسال قوات دولية إلى الصومال الذي يشهد عمليات تبادل لإطلاق النار يوميا ومعارك بقذائف الهاون.

كما لا يزال الحديث عن تدخل خارجي في الصومال يخيم عليه شبح مقتل جنود أمبركيين هناك عام 1993 في معركة "إسقاط البلاك هوك" التي كانت نقطة البداية لإنهاء عمل قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والولايات المتحدة.

على صعيد آخر أصيب خمسة أشخاص إثر انفجار قذائف هاون أطلقها مسلحون على مرفأ مقديشو.

وقال متحدث باسم قوة حفظ السلام الأفريقية إن "نحو خمس قدائف هاون انفجرت حول أبواب مجمع المرفأ"، مضيفا أن عناصر القوة لم  يصابوا بأذى, ومشيرا إلى أن المصابين الخمسة مدنيون.

وحسب شهود عيان فإن بين الضحايا نساء يملكن محلات تجارية قرب المكان الذي سقطت فيه القذائف.
المصدر : وكالات