ثمانية شهداء وعشرات الجرحى بغزة والمقاومة تتوعد إسرائيل
آخر تحديث: 2008/2/16 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/16 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/10 هـ

ثمانية شهداء وعشرات الجرحى بغزة والمقاومة تتوعد إسرائيل

حركة الجهاد اتهمت إسرائيل باستهداف المدنيين (رويترز)

استشهد ثمانية فلسطينيين على الأقل وأصيب أكثر من خمسين آخرين في غارة إسرائيلية استهدفت منزل أيمن الفايد أحد قادة سرايا القدس في مخيم البريج وسط قطاع غزة بعد منتصف الليلة الماضية.

وقال متحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي إن ثمانية أشخاص -بينهم الفايد وزوجته وطفلاه- استشهدوا في الغارة.

ونقلت رويترز عن أقارب فايد (41 عاما) أن ابنا له في السادسة من العمر وبنتا له في الخامسة استشهدا وأصيب ثلاثة من أبنائه الآخرين.

وتوقعت المصادر الطبية الفلسطينية ارتفاع عدد الضحايا, مشيرة إلى أن سبعة من الجرحى في حالة حرجة. وقد نقل الجرحى -وبينهم نحو عشرين طفلا على الأقل- إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط القطاع، ومستشفى الشفاء في مدينة غزة, بينما أكدت المصادر الطبية أن جميع الجرحى من المدنيين.

وقد تجمع مئات الفلسطينيين أمام مستشفى شهداء الأقصى ورددوا هتافات تدعو للثأر والانتقام، في حين كانت سماء القطاع تشهد تحليقا مكثفا للمروحيات الحربية الإسرائيلية.

في هذه الأثناء وبينما نفى جيش الاحتلال الإسرائيلي على الفور أي دور له في هذه العملية, توعد أبو أحمد المتحدث باسم الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بالرد على ما وصفها بالمجزرة الصهيونية. وأضاف "سنضرب العدو في كل مكان".

المصادر الطبية أكدت إصابة
عدد كبير من الأطفال (رويترز)
وقال المتحدث إن "الاحتلال الإسرائيلي فقد بوصلته وقصف منزلا مدنيا وسط حي سكني، وهو يضرب الأطفال والنساء في دليل على فشله في التصدي للمقاومة ووقف صواريخها, وعليه أن ينتظر الرد".

من جهته قال خالد البطش القيادي بحركة الجهاد إن إسرائيل وراء تفجير المنزل، وربط بينه وبين اغتيال القائد العسكري بحزب الله عماد مغنية الذي نفت إسرائيل مسؤوليتها عنه أيضا.

واعتبر البطش في تصريح لرويترز أن هذا التصعيد لن يجلب الأمن للمستوطنين, مشيرا إلى أن هذا التصعيد ستتم مواجهته بمزيد من المقاومة والجهاد.

حماس تتوعد
كما توعد مسؤولون في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "بألا تمر هذه الجريمة من دون عقاب". وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في بيان إن "حماس تنظر بعين الخطورة لهذا التطور الخطير باستهداف الاحتلال أحد البيوت السكنية بقذائف طائرات أف16 الحربية".

وأضاف أبو زهري أن "هذه الجريمة تفتح الصراع مع الاحتلال على مصراعيه، وهذه الجريمة لن يقف شعبنا الفلسطيني مكتوف الأيدي أمامها، وسيدفع الاحتلال ثمنها باهظا".

يذكر أن مخيم البريج ومن أكثر مخيمات اللاجئين اكتظاظا بالسكان ويقع إلى الجنوب من مدينة غزة وسط القطاع.

يشار إلى أن عدة مسؤولين إسرائيلين هددوا قبل أيام "بتصفية" قادة حماس، في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لتنفيذ عملية محتملة برية واسعة في غزة.

وفي هذا الصدد قال رئيس أركان جيش الاحتلال غابي اشكنازي إن "الجيش استعد ومستعد لتوسيع عملياته وفقا للقرارات المتخذة".
المصدر : وكالات

التعليقات