الرئيس الصومالي ينجو من قصف استهدف قصره
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ

الرئيس الصومالي ينجو من قصف استهدف قصره

يوسف يغادر مؤتمر مصالحة في مقديشو نهاية أغسطس/ آب الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل شخص في قصف بالهاون تعرض له محيط القصر الرئاسي في مقديشو, لكن الرئيس الصومالي عبد الله يوسف (73 عاما) الذي كان في مكتبه لم يصب.

وقال متحدث أمني إن قذائف سقطت على بيت قرب القصر الرئاسي بعد ساعات من وصول الرئيس الانتقالي, واتهم تنظيم الشباب -الذي تصله الحكومة الانتقالية بالقاعدة- بإطلاقها.

وفي حادث آخر جرح قائد مقاطعة داينيلي في مقديشو حاج عمر حاج علي وأربعة آخرون, في انفجار عبوة في سيارته حسب نائب عمدة المدينة.

وقبل ذلك كان متحدث باسم القوة الأفريقية أعلن جرح خمسة مدنيين في انفجار قذائف أطلقها مسلحون على مرفأ مقديشو.

577 قتيلا وجريحا
وقدر رئيس منظمة المان للسلام وحقوق الإنسان علي أحمد عدد ضحايا العنف المدنيين في مقديشو الشهر الماضي بـ292 قتيلا و385 جريحا, وبمليونين من أجبروا على ترك منازلهم منذ يناير/ كانون الثاني 2007.

وأرجأ مجلس الأمن الرد على طلب الحكومة المؤقتة إرسال قوة حفظ سلام, انتظارا لتقرير الأمين العام الأممي بان كي مون.

وأعادت رئيسة مراقبي الاتحاد الأفريقي لدى الأمم المتحدة ليلى راتسيفاندريهامانانا تذكير المجلس بأن القمة الأفريقية الأخيرة حثت المجلس على نشر قوة دولية محل قوة الاتحاد الأفريقي.

وقال دبلوماسيون إن التقرير متوقع صدوره يوم العاشر من الشهر المقبل, والتأجيل سببه صعوبات تواجهها بعثتا تقصي حقائق أمميتان في الصومال الذي يشهد عمليات تبادل لإطلاق النار يوميا ومعارك بقذائف الهاون.

ويخيم على الحديث عن تدخل خارجي في الصومال شبح مقتل جنود أميركيين عام 1993 في معركة "إسقاط البلاك هوك" التي كانت نقطة بداية إنهاء عمل قوة حفظ سلام أممية وأميركية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: