الاحتلال يقتل فلسطينية واتصالات لتحريك المفاوضات
آخر تحديث: 2008/2/15 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/15 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ

الاحتلال يقتل فلسطينية واتصالات لتحريك المفاوضات

جنود الاحتلال منعوا سيارة إسعاف من نقل امرأة للمستشفى (الفرنسية-أرشيف)
 
أفاد طبيب فلسطيني بأن امرأة فلسطينية توفيت بعد أن منع جنود الاحتلال سيارة إسعاف من الوصول إليها في قرية دير الغصون قرب طولكرم في الضفة الغربية.
 
وذكر شهود محليون أن زوج فوزية قد توسل إلى الجنود عند نقطة تفتيش الجاروشية قرب بلدة طولكرم للسماح لزوجته بالوصول إلى سيارة إسعاف لنقلها إلى مستشفى فلسطيني، ولكنهم رفضوا.
 
وقال عبد الفتاح الدرك طبيب القرية إنها أصيبت بجلطة، وكانت بحاجة إلى
رعاية عاجلة في المستشفى مضيفا "لو كانت وصلت إلى المستشفى لربما بقيت على قيد الحياة".
 
وفي تطور آخر أصيب مسن فلسطيني في بلدة عنبتا قرب طولكرم شمال الضفة الغربية عندما اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، ودارت مواجهات مع بعض المسلحين الشبان، ما أدى إلى إصابة الكهل محمد الذوابي (60 عاما).
 
وميدانيا أيضا أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن قصف موقع نحال عوز العسكري الواقع شرق مدينة غزة بأربعة قذائف هاون.
 
الزهار يبحث في مصر ترتيبات المعابر(الفرنسية-أرشيف)
سياسيا
وعلى الصعيد السياسي يجري محمود الزهار العضو القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مباحثات في مصر بشأن الترتيبات على الحدود بين مصر وقطاع غزة.
 
وقال مصدر أمني مصري كبير إن الزهار ومعه أربعة من مسؤولي حماس سيجرون محادثات في فندق بالعريش مع مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان الذي يقوم بدور خاص في تنظيم العلاقات مع الفلسطينيين.
 
يأتي ذلك بينما يبحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس في صنعاء مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأوضاع  في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وجهود دفع عملية السلام والتحركات الساعية لرأب الصدع بين الفلسطينيين، والقمة العربية المقبلة المقرر انعقادها في العاصمة السورية دمشق أواخر مارس/آذار المقبل.

وكان صالح قد أطلق في أغسطس/آب الماضي مبادرة لرأب الصدع في الصف الفلسطيني، تتضمن أربعة بنود، وتشمل استئناف الحوار بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) على قاعدة اتفاق القاهرة 2005 واتفاق مكة 2007، وبما يضمن تجاوز الخلافات بين الطرفين.
 
ليفني تلتقي رايس في واشنطن (الفرنسية)
ليفني ورايس
في هذه الأثناء تلتقي وزيرة الخارجية الإسرائيلية بنظيرتها الأميركية كوندوليزا رايس في واشنطن اليوم لإطلاعها على نتائج مفاوضات السلام التي يقودها على الجانب الفلسطيني رئيس الوزراء السابق أحمد قريع.
 
وكانت الوزيرة الأميركية أعلنت أول أمس رغبتها بالتوجه إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية مطلع الشهر القادم، لمساعدة الجانبين على تضييق الهوة بينهما فيما يسمى مفاوضات إقامة الدولة الفلسطينية.
 
واعترفت رايس بأن "جهود السلام" التي تبذلها واشنطن تعرضت "لتحديات" جراء الوضع المعقد في المناطق الفلسطينية وانقسام الفلسطينيين، معتبرة أن سلوك حماس "غير المسؤول والفتاك" جعل الأمر صعبا للغاية.
المصدر : وكالات