النواب العراقيون يجتازون أزمة إقرار القوانين (الفرنسية-أرشيف)

أقر مجلس النواب العراقي الأربعاء ثلاثة قوانين هي الموازنة، والعفو، والمحافظات، متخطيا بذلك الخلافات التي كادت تفجر أزمة سياسية بعد دعوة نواب إلى حل البرلمان.


وقال رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني في مؤتمر صحفي "اليوم هو يوم عرس لبرلمان العراق، والنواب أثبتوا اليوم أن العراقيين كتلة واحدة".


وأعلن الشيخ خالد العطية النائب الأول لرئيس البرلمان أن البرلمان صادق الأربعاء على ثلاثة قوانين، منها قانون موازنة 2008 التي تقدر بنحو 48 مليار دولار، وذلك بعد إرجائه خمس مرات.


وصرح العطية في مؤتمر صحفي، في مقر البرلمان أنه "تم التصويت على القوانين الثلاثة بالإجماع" موضحا أنها قوانين الموازنة، والمحافظات، والعفو العام.

 

وبشأن نسبة إقليم كردستان في الموازنة قال إنه "تم التصويت على نسبة 17%، على أن يتم إعادة النظر فيها في موازنة 2009، وستقوم الحكومة بإجراء إحصاء سكاني قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.


وخصص قانون الموازنة نحو خمسة مليارات دولار لوزارة الدفاع، و5.2 مليارات للداخلية، ووعد بتوفير سبعمائة ألف فرصة عمل للمواطنين العراقيين.

 

 وفيما يخص قانون المحافظات غير المنضوية تحت إقليم (15 محافظة من أصل 18، ثلاث منها في كردستان العراق) قال نائب رئيس البرلمان إن القانون الذي بقي لمدة سنة يراوح مكانه في دهاليز البرلمان بين اللجان والحكومة تم التوافق عليه، وبذلك تستطيع المحافظات حينما يبدأ سريانه قبل نهاية السنة بالتمتع بصلاحيات واسعة، والتي تتيح لها إطلاق طاقاتها من أجل تنميتها وإعمارها.

 

تفاؤل بالعفو

أما قانون العفو العام الذي أصبح يشمل "العراقيين والمقيمين في العراق" بعد  تعديله في البرلمان سيشمل "أكبر عدد من المعتقلين، باستثناء المحكومين بجرائم الإبادة الجماعية أو القتل الجماعي، ولا يشمل قضايا الفساد الإداري والمالي والحق العام والإرهاب".

 

وقال السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر للصحفيين "أود تهنئة حكومة وشعب العراق على تلك الانجازات المهمة".

 

لكن مسؤولين أميركيين قالوا إن القوانين التي صدرت الأربعاء ليست بين عدة قوانين رئيسية تسعى الولايات المتحدة لإقرارها، بيد أن الإجراءات ولا سيما قانون العفو العام سيشكل مكونا مهما للمصالحة.

 

وقالت جبهة التوافق وهي الكتلة السنية الرئيسية، إن إقرار قانون العفو سيعجل بعودتها إلى حكومة نوري المالكي.

 

وقال النائب عن جبهة التوافق والمتحدث باسمها سالم الجبوري إن الكتلة لا يساورها أدنى شك في أن إقرار هذا القانون سيكون له تأثير إيجابي ملحوظ في تسريع عودتها إلى الحكومة.

 

وكانت المناقشات بشأن مشاريع تلك القوانين متعثرة لأكثر من أسبوعين، وكادت تتسبب بأزمة سياسية تعرقل التحسن الأمني، في الأشهر الأخيرة، ودعا عدد من النواب إلى حل البرلمان.

 

إطلاق سراح المعتقلين يعزز المصالحة (الفرنسية)
قتلى ومخطوفون

ميدانيا قتل خمسة عراقيين على الأقل وأصيب اثنان من عمال البناء في هجوم مسلح وقع قبل ظهرالأربعاء في محافظة ديالى شمال شرق العاصمة بغداد.

 

وأوضح الرائد محمد الكرخي من شرطة ديالى أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على عمال بناء في منزل في بلدة السعدية الواقعة على بعد مائة كلم شرق بعقوبة التي توصف بأنها من المناطق شديدة التوتر في العراق.

 

وفي البصرة أعلن مسؤول في التيارالصدري مساء الأربعاء الإفراج عن المترجم العراقي الذي يعمل لحساب شبكة "سي بي إس" الأميركية والذي خطف الأحد مع صحفي بريطاني.

 

وقال حارث الأعذاري مدير مكتب الصدر في البصرة "تم إطلاق سراح المترجم، وإنشاء مكتب مستمر في قضية المفاوضات والوساطة لإطلاق سراح الصحفي الأجنبي الذي خطف الأحد الماضي مع المترجم".

المصدر : وكالات