عودة نازحين لنهر البارد والسنيورة يطلق خطة إعادة بنائه
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ

عودة نازحين لنهر البارد والسنيورة يطلق خطة إعادة بنائه

نازحون فضلوا الحياة في ركام مخيمهم (الجزيرة نت-أرشيف)
 
أطلق رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة مخطط إعادة بناء مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان وجواره، مشيرا إلى عودة زهاء 1500 عائلة من النازحين إلى القسم الجديد من المخيم وسط أحوال صعبة.
 
وفي مؤتمر صحفي عقده في مقر رئاسة الحكومة الثلاثاء بحضور ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي والمفوضة العامة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كارن كونينغ أبي زيد، دعا السنيورة الدول المانحة إلى تأمين التمويل اللازم لإنجاز المخطط.
 
واعتبر السنيورة أن اللبنانيين والفلسطينيين "انتصروا معا في الحرب ضد الإرهابيين" ويتطلعون معا إلى الانتصار في مسيرة إعادة بناء ما فرضت الحرب تدميره في مخيم نهر البارد.
 
وأشار إلى أن إعادة إعمار نهر البارد جزء من مسيرة الإصرار على حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم، مؤكدا أن المخيم سيعود إلى ما كان عليه تحت سيادة الدولة اللبنانية ونموذجا في تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين.
 
وأوضح رئيس الحكومة اللبنانية أن ورشة ترميم كبيرة بدأت في القسم الجديد من المخيم منها الجزئي والسريع، على أن تشمل المرحلة الثانية -وبالتعاون مع وكالة الأونروا- إعادة إعمار ما تهدم بالكامل بما فيه القسم القديم من المخيم.
 
فؤاد السنيورة دعا المانحين لتأمين
تمويل إعادة إعمار نهر البارد (الفرنسية)
مهمة صعبة
وتبلغ الكلفة الإجمالية لإعادة بناء مخيم نهر البارد القديم الذي أقيم عام 1948 والبنى التحتية نحو 174 مليون دولار.
 
من جانبها اعتبرت كونينغ أبي زيد في المؤتمر أن مهمة إعادة الإعمار لن تكون سهلة ولن تستطيع منظمة وحدها القيام بذلك، مطالبة بدعم دائم من الجهات المانحة.
  
وفي السياق نفذ نحو خمسين نازحا من مخيم نهر البارد اعتصاما الثلاثاء في مقر الأونروا بمخيم البداوي شمال لبنان للمطالبة بتعويضات.
 
تجدر الإشارة إلى أن اشتباكات دارت في المخيم ومحيطه لأكثر من ثلاثة أشهر بين الجيش اللبناني ومقاتلي فتح الإسلام، ما دفع سكانه المقدر عددهم بـ31 ألفا إلى مغادرته والانتقال إلى مخيم البداوي ومناطق أخرى في شمال لبنان.
 
وقد سيطر الجيش اللبناني على المخيم المدمر يوم 2 سبتمبر/ أيلول الماضي بعد معارك ضارية أوقعت أكثر من 400 قتيل بينهم 168 جنديا لبنانيا.
المصدر : وكالات