عملية أميركية عراقية لمطاردة القاعدة في الموصل
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ

عملية أميركية عراقية لمطاردة القاعدة في الموصل

العملية بدأت بمناوشات في مدن محافظة الموصل (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن الجيش الأميركي بدء عملية عسكرية في مدينة الموصل شمال العراق لطرد مسلحي تنظيم القاعدة من آخر معقل لهم، في حين أعلن مقتل 15 عراقيا -منهم سبعة مسلحين- في مواجهات متفرقة.
 
ويشارك في اليوم الأول لهذه العملية أكثر من ألف جندي أميركي وعراقي تمهيدا لتوجيه ضربة حاسمة لتنظيم القاعدة في العراق، على حد قول المسؤولين العراقيين.
 
وأكد الناطق باسم قيادة عمليات محافظة نينوى العميد خالد عبد الستار أن العملية العسكرية الكبيرة لم تبدأ بعد في مدن المحافظة، وما تقوم به القوات الأمنية من عمليات دهم وتفتيش هو في إطار الواجبات اليومية الاعتيادية.
 
وفي تصريح للجزيرة أوضح المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع العراقية محمد العسكري أن هذه العملية ستكون حاسمة للقضاء على القاعدة في العراق، بعدما تلقت ضربات موجعة في الأنبار وديالى وغيرهما.
 
من جانبها قالت هيئة علماء المسلمين إن القوات المهاجمة ما زالت تدخل المنازل وتدمر محتوياتها بينما تؤمن قوات البشمركة الكردية الحماية لها.
 
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن الشهر الماضي أن قوات الأمن العراقية تدعمها القوات الأميركية ستشن حملة عسكرية وصفها "بالحاسمة" ضد تنظيم القاعدة في محافظة نينوى.
 
مواجهات متفرقة
وفي تطور آخر قتل 15 عراقيا -منهم سبعة مسلحين- وأصيب آخرون في مناطق متفرقة من البلاد. وأفاد مسؤول غرفة عمليات محافظة ديالى (90 كلم شمال شرقي بغداد) اللواء عبد الكريم الربيعي بأن مجهولين هاجموا حافلة تقل تلاميذ على الطريق الرئيسي شمال مدينة بعقوبة، ما أسفر عن مقتل فتاتين وتلميذ وإصابة آخرين.
 
عراقيون يشيعون أحد أقاربهم
بعد العثور على جثته (الفرنسية-أرشيف)
وفي محافظة نينوى شمال البلاد أعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها أن العمليات الأمنية أسفرت عن مقتل ثلاثة مسلحين واعتقال 19 شخصا بينهم مطلوبون.
 
وفي محافظة ديالى أيضا قالت القوات الأميركية إنها عثرت على 13 جثة لرجال في مقبرة جماعية بالمقدادية.
 
كما أعلن مرصد الحريات الصحفية العراقي في بيان أنه عثر على جثة الصحفي هشام مجوت في منطقة باب الشيخ وسط بغداد بعد يومين من خطفه.
وفي العاصمة قتل شخصان وأصيب تسعة -بينهم ستة أطفال- بجروح جراء سقوط سلسلة من قذائف الهاون على منازل في منطقة أبو دشير جنوب غرب بغداد.
 
ونجا عضو مجلس الصحوة في الأنبار أحمد محمود نطاح من محاولة اغتيال حين أطلق مسلحون النار وأصابوا اثنين من حراسه قرب الرمادي على بعد 110 كلم غربي بغداد.
 
وفي تطور آخر تبحث قوة مشتركة بريطانية وعراقية عن مراسل فضائية "سي.بي.أس" الأميركية الصحفي البريطاني ريتشارد بيتلر ومرافقه المترجم العراقي عماد خضير اللذين خطفا الأحد من أمام فندق قصر السلطان وسط مدينة البصرة جنوب العراق. ولم تعلن الجهة الخاطفة عن نفسها أو مطالبها.
المصدر : الجزيرة + وكالات