جرحى بتوغل إسرائيلي محدود وباراك يهدد حماس
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ

جرحى بتوغل إسرائيلي محدود وباراك يهدد حماس

وحدة مشاة إسرائيلية مدعومة بالمدرعات والمروحيات توغلت فجرا شرق غزة (الفرنسية)

أصيب فلسطينيان على الأقل وجندي إسرائيلي خلال توغل محدود لوحدة عسكرية إسرائيلية فجرا شرق مدينة غزة وسط تهديد إسرائيلي باجتياح القطاع والقضاء على "سلطة" حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود فلسطينيين أن مقاتلين فلسطينيين اشتبكوا مع وحدة مشاة إسرائيلية تدعمها عشرون آلية ومروحيات هجومية أثناء توغلها شرق المدينة.

وذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن جنديا أصيب إصابة طفيفة في العملية التي انتهت فجرا, فيما أصيب فلسطينيان على الأقل في الاشتباك وسط تقديرات بإصابة مدنيين فلسطينيين آخرين كانوا موجودين في موقع العملية.

وقد تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي المسؤولية عن إطلاق خمس قذائف هاون على الآليات العسكرية التي توغلت شرق المدينة.

باراك قال إن الاجتياح الإسرائيلي لغزة لن يحدث خلال أيام (رويترز)
جاءت هذه التطورات بعد ساعات من تصريح لوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قال فيه إن توسيع نطاق العمليات العسكرية في قطاع غزة "أصبح أقرب من أي وقت مضى"، بيد أنه استدرك قائلا "لكنه ليس مسألة أيام".

وأدلى باراك أمس بهذا التصريح بعد اجتماعه بلجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست ومناقشته معها طبيعة العمليات العسكرية المتوقعة.

إضعاف وإسقاط
وقال باراك أيضا في الاجتماع إن هنالك خطة طويلة الأجل لإضعاف حركة حماس "وإسقاطها في حال توفر بعض الظروف"، مضيفا بصيغة تحمل تحريضا مبطنا أنه لا يرجح "أن يتمكن الفلسطينيون من إعادة سلطة الرئيس محمود عباس" إلى القطاع.

وذهب حاييم رامون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تفاؤله إلى حد اعتبار أن أيام حركة حماس "باتت معدودة".

وفي القطاع نفسه قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن الحركة تأخذ التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد وإنها اتخذت احتياطاتها.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولوين في الحكومة الفلسطينية المقالة أن رئيسها إسماعيل هنية ومسؤولي الحركة الآخرين لم يظهروا إلى العلن خلال أيام وأنهم "موجودون في أماكن آمنة".

 أبو زهري: تصريحات باراك ورامون تثبت أن هدف العدوان سياسي (الجزيرة نت)
الهدف سياسي
من جهته قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري على موقع الحركة على الإنترنت إن تصريحات باراك ورامون دليل على أن هدف العدوان الإسرائيلي الحالي سياسي وهو تدمير الحركة، مضيفا أن "هذا العدوان فشل في تحقيق غرضه وسيفشل".

وأعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي الموجود حاليا في برلين إيهود أولمرت الأحد أقوى إشارة حتى الآن على أن إسرائيل قد تستأنف العمل بسياسة الاغتيال.

وردد رامون تصريحات مماثلة قائلا إنه يتعين على الجيش أن يستهدف جميع زعماء حماس "الضالعين بشكل مباشر أو غير مباشر" في هجمات على الإسرائيليين.

ويقصف النشطاء في قطاع غزة بلدات جنوب إسرائيل بالصواريخ وقذائف الهاون يوميا في رد على الهجمات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع والمترافقة مع حصار إسرائيلي خانق منذ يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات