صادق وزراء الإعلام العرب في العاصمة المصرية القاهرة اليوم على وثيقة تتضمن ما تسمى ضوابط للقنوات الفضائية في العالم العربي، وتحفظ كل من لبنان وقطر على هذه الضوابط.
 
وأعلن وزير الإعلام المصري أنس الفقي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع عقد  برئاسته لوزراء الإعلام العرب في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة أن قطر تحفظت على الإطار الذي أقر بعنوان "تنظيم البث الفضائي الإذاعي والتلفزيوني في المنطقة العربية".
 
وأكدت قطر أنها لا ترغب حاليا في تبني هذه الوثيقة وأنها "لا تزال تدرس  محتواها" للتثبت من انسجامه مع قوانينها، مشيرة إلى أن معارضتها للوثيقة ليست سياسية وإنما قانونية.
 
وينص الإطار على وجوب تحمل الإعلام مسؤولية حماية المصالح العليا للدول العربية، كما أتاح الإطار للدولة العربية التي ترى أن أي قناة فضائية انتهكت الأحكام الواردة في الإطار أو في القانون المحلي الحق في سحب ترخيص القناة أو عدم تجديده أو إيقافه للمدة التي تراها مناسبة.
 
ويتضمن النظام الجديد 13 بندا تهدف إلى وضع مبادئ تنظيم البث الفضائي وعمل أكثر من 400 محطة تلفزيونية عربية تمتلكها وتديرها نحو 60 هيئة للبث في الدول العربية.
 
وتضع الوثيقة مبادئ حاكمة للبرامج السياسية ومنها منع ما تسميه بالتحريض. وطالب الإطار بالالتزام "باحترام كرامة الدول وتجنب "تناول قادتها أو الرموز الوطنية فيها بالتجريح".
 
وأوضح مشاركون في الاجتماع الاستثنائي للوزراء العرب أن المشروع الذي طرحته مصر والسعودية يرمي إلى وضع ضوابط جديدة تلتزم بها جميع المحطات الفضائية العربية التي لديها تراخيص بث من الدول العربية.
 
وكانت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين اشتكت في تقريرها السنوي الذي نشر الأسبوع الماضي من ازدياد هيمنة الحكومات العربية على وسائل الإعلام الخاصة من خلال التحكم برخصة البث أو النشر وكذلك فرض الرقابة الذاتية على المؤسسات الإعلامية العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات