إسرائيل تعزز الاستيطان بالقدس المحتلة والسلطة تندد
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 02:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 02:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/7 هـ

إسرائيل تعزز الاستيطان بالقدس المحتلة والسلطة تندد

سلطات الاحتلال تبني مئات الوحدات السكنية الجديدة في جبل أبو غنيم (الفرنسية-أرشيف)

كشفت البلدية الإسرائيلية في القدس المحتلة على لسان المتحدث باسمها غيدي تشمرلنغ عن خطط لبناء عشرة آلاف وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية.
 
وفي السياق ذاته نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة اليوم عن المدير العام للبلدية الإسرائيلية في القدس المحتلة يائير مِعيان أن البلدية تعمل على تنفيذ هذا المخطط.
 
وقد جاءت تصريحات ِمعيان أثناء مشاركته في اجتماع للجنة الاقتصادية التابعة للكنيست أمس، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية أوقفت عملية بيع نحو 900 وحدة سكنية في بعض المستوطنات التابعة للقدس, لكن ممثل وزارة البناء والإسكان في اللجنة نفى صحة ذلك.
 
من جانبها أكدت وزارة الإسكان الإسرائيلية أن استعدادات تجري لبناء زهاء 1100 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية.
 
وأشارت الوزارة إلى أن بلدية القدس تستعد لنشر عطاءات لبناء 750 وحدة استيطانية في منطقة شمالية تعرف باسم "بيسغات زئيف" ووحدات أخرى تبلغ 370 وحدة إلى الجنوب من مستوطنة جبل أبو غنيم (هار حوما).
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن وزير الإسكان زئيف بويم قوله "نحن نبني في كل مكان في القدس داخل حدود البلدية". وبرر مسؤول في وزارة الإسكان المشاريع الإنشائية التي تحدث عنها الوزير بأنها مخطط لها منذ زمن.
 
وفي هذا الإطار أشار مساعد للوزير الإسكان إلى أن عطاءات الوحدات الإضافية في مستوطنة جبل أبو غنيم وعددها 370 وحدة لن تصدر قبل أن تظهر نتائج عطاءات سابقة لبناء 307 وحدات استيطانية في المنطقة.
 
ويأتي هذا التطور بعدما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لزعيم حركة شاس المتطرفة وزير الصناعة والتجارة إيلي يشاي عدم وجود أي تأخير أو تجميد في البناء الاستيطاني في حدود القدس التي تضم مستوطنات في المناطق المحتلة منذ عام 67 بالإضافة للقدس الشرقية.
 
وقد تعطلت محادثات للسلام تدعمها الولايات المتحدة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس أواخر العام الماضي عقب إعلان إسرائيل خططا لبناء مئات الوحدات السكنية الجديدة في مستوطنة جبل أبو غنيم.
 
تنديد فلسطيني
البناء مستمر في مستوطنة جبل أبو غنيم (الفرنسية-أرشيف)
وينظر الفلسطينيون إلى خطة البناء في مستوطنة جبل أبو غنيم على أنها الحجر الأخير في جدار من المستوطنات تطوق القدس الشرقية وتفصلها عن باقي أراضي الضفة الغربية.
 
كما يعتبرونها خطوة إستراتيجية من جانب إسرائيل للقضاء على إمكانية أن تصبح القدس الشرقية عاصمة فلسطينية.
 
وقد ندد رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بالتوسع الاستيطاني الأخير في القدس المحتلة، ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى منح السلام فرصة عبر وقفها كافة الأنشطة الاستيطانية.
 
وفي واشنطن اتهم رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض أمس إسرائيل بالفشل في الوفاء بالتزاماتها بتجميد الأنشطة الاستيطانية
وتخفيف نقاط التفتيش التي تقيد حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية.
 
من جانبه حذر مفتي القدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين أمس من مشروع جديد تنفذه إسرائيل في القدس يسمى "واجهة القدس" بهدف تهويد المدينة المحتلة، معتبرا إياه أخطر المشاريع التي تنوي تل أبيب تنفيذها بالمدينة.
 
وتوقع حسين في تصريحات إذاعية أن يمس هذا المشروع بساحة حائط البراق والمسجد الأقصى المبارك والمنطقة المحيطة بالمسجد ويهدف إلى طمس المعالم الإسلامية والاستيلاء على أرض الأوقاف والعقارات بالمنطقة.
 
وطالب العالم العربي والإسلامي وكل المؤسسات والهيئات والمنظمات
الدولية المعنية بالمحافظة على التراث والحضارة بالتحرك لمواجهة هذا المشروع، خاصة أن مدينة القدس مسجلة بمنظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة.
المصدر : الجزيرة + وكالات