وزير إسرائيلي يدعو لتصفية قادة حماس وشهيد بغزة
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ

وزير إسرائيلي يدعو لتصفية قادة حماس وشهيد بغزة

آثار إحدى الغارات الجوية التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي بقطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)

دعا وزير إسرائيلي إلى تصفية قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حين ارتفعت الأصوات مطالبة بعملية عسكرية إسرائيلية واسعة بقطاع غزة لوقف الصواريخ اليدوية الصنع التي تطلقها المقاومة الفلسطينية.

جاءت الدعوة على لسان وزير الإسكان الإسرائيلي زئيف بويم الذي اعتبر تصفية القادة السياسيين لحركة حماس في قطاع غزة بمن فيهم إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة جزءا مما سماه قواعد الحرب.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد اغتال عام 2004 مؤسس حركة حماس وزعيمها الشيخ أحمد ياسين وخلفه عبد العزيز الرنتيسي، لكنه فشل قبل ذلك في اغتيال رئيس المكتب السياسي للحركة حاليا خالد مشعل.

وجاءت دعوة الوزير الإسرائيلي إثر إطلاق المقاومة الفلسطينية صواريخ محلية الصنع من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، أصيب خلالها شخصان أحدهما طفل إصابته خطرة.

وعلى خلفية ذلك ارتفعت الأصوات في إسرائيل للمطالبة بعملية عسكرية واسعة على قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ على البلدات والمستوطنات الواقعة في الجنوب.

وقد زار وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك صباح اليوم بلدة سديروت التي تستهدفها صواريخ المقاومة باستمرار وتعهد بمواصلة العمليات من أجل وقف إطلاق الصواريخ.

واستقبل أهالي البلدة باراك بهتافات معادية وقالوا إنهم سيتظاهرون اليوم في القدس للمطالبة بردّ قاس على الصواريخ التي يتم إطلاقها من القطاع.

ويتوقع أن يجري رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت اليوم مشاورات مع وزير الدفاع ورئيس الأركان جابي أشكنازي لمناقشة إمكانية شن عملية برية واسعة على قطاع غزة في الوقت الراهن، كما يريد عدد من أعضاء الحكومة.



إيهود باراك يتعهد بمواصلة الغارات العسكرية على قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)
شهيد بغزة
في غضون ذلك يواصل الاحتلال الإسرائيلي غاراته العسكرية على القطاع حيث شن طيرانه سلسلة غارات أدت إلى استشهاد قائد ميداني من كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس.

وأفاد مراسل الجزيرة في القطاع وائل الدحدوح أن الطائرات الإسرائيلية شنت أربع غارات ليلة الأحد استهدفت إحداها موقعا تابعا لكتائب عز الدين القسام في حي السلام بمدينة رفح.

وأضاف أن الغارة أسفرت عن استشهاد القائد الميداني محمد مطير، لافتا إلى أن مجموعة من كوادر الحركة كانت على مقربة من الشهيد مطير نجت من الغارة.

كما أوضح المراسل أن الطائرات الإسرائيلية أغارت على موقع للحركة في خان يونس مما أسفر عن وقوع أضرار بالغة دون أن يصاب أحد.

من جانبه أكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي استهداف القائد الميداني محمد مطير في غزة، مشيرا إلى أن العملية جاءت بناء على معلومات من جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) بشأن وقوف مطير وراء عمليات تهريب أسلحة إلى غزة.

وكان مصدر عسكري إسرائيلي قد أفاد أن ناشطين فلسطينيين أطلقوا أمس السبت تسعة صواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل. وقد أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن إطلاق تلك الصواريخ.



القوات المصرية تعزز الإجراءات لضبط حدودها مع القطاع (رويترز-أرشيف)
إجراءات أمنية
على صعيد آخر شددت مصر من إجراءاتها الأمنية على الحدود مع قطاع غزة وذلك بعد أن بدأت إسرائيل عمليا تنفيذ تهديداتها بفرض عقوبات اقتصادية على الفلسطينيين في القطاع.

وقالت مصادر أمنية إنه تمت زيادة نقاط المراقبة والدوريات الأمنية ونشر بعض رجال الشرطة فوق أسطح المباني العالية القريبة من خط الحدود لمنع أي اختراق لهذه الحدود من قبل الفلسطينيين.

كما واصلت أجهزة الأمن المصرية مطاردة الفلسطينيين الذين ما زالوا داخل مدن شمال سيناء لترحليهم إلى قطاع غزة حيث يتم تجمعيهم داخل مدارس مدينة رفح المصرية ثم ترحيلهم إلى غزة على دفعات.

وقالت المصادر إنه تم أمس السبت ترحيل نحو 325 فلسطينيا عبر بوابة صلاح الدين الحدودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات