الحكم بسجن رقيب أميركي عشر سنوات لقتله مدنيا عراقيا
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 02:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 02:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ

الحكم بسجن رقيب أميركي عشر سنوات لقتله مدنيا عراقيا

سمعة الجيش الأميركي تلطخت بالعديد من الفضائح منذ غزو العراق (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة عسكرية أميركية بسجن قناص أميركي لمدة عشر سنوات، لإدانته بجريمة قتل مدني عراقي قرب بلدة الإسكندرية جنوبي بغداد العام الماضي.

وإضافة إلى السجن، قضت المحكمة -ومقرها معسكر فيكتوري القاعدة العسكرية الأميركية الرئيسية قرب مطار بغداد- بتجريد الرقيب إيفان فيلا من جميع مرتباته وعلاواته وتسريحه من الجيش بعد أن وجدت أنه مذنب في جريمة قتل مدني عراقي في مايو/أيار الماضي دون سابق عمد، ووضع بندقية كلاشينكوف فوق جثة القتيل والإدلاء بإفادات رسمية كاذبة.

وقبل النطق بالحكم، طلب فيلا الرحمة، واعتذر إلى المحكمة والجيش ولأحد أبناء القتيل العراقي. واعترف بإطلاق النار على الرجل بعدما أكتشف بالمصادفة أن الرجل عرف مكان نومه هو وزملاؤه.

ودفع محامي فيلا بأن موكله كان يعاني من حرمان شديد من النوم وإجهاد جسدي.

وكان المحلفون أجروا مداولات دامت ثلاث ساعات قبل التوصل إلى هذا الحكم على الرقيب فيلا الذي سبق أن اتهم بالقتل العمد، وتم تبديل التهمة في محاكمة عسكرية جرت هذا الأسبوع في بغداد.

والرقيب فيلا هو ثالث جندي توجه إليه اتهامات بعد التحقيق في ثلاث قضايا قتل ارتكبت في عمليات عسكرية في العراق العام الماضي. وبرئ الجنديان الآخران من تهمة القتل، وأدينا بتهم أخف وحكم عليهما بالسجن لمدة أربعة أشهر و135 يوما على التوالي.



ومنذ غزو العراق في مارس/آذار2003 وما تبعه من فضائح في سجن أبو غريب وجرائم قتل لعراقيين مدنيين، حاكم الجيش الأميركي العديد من ضباطه وجنوده بتهم مختلفة، لكنه برأ العديد منهم وأصدر أحكاما مخففة على آخرين رغم إدانتهم.

المصدر : وكالات