الجزائر تعتقل 11 شخصا بشبهة التورط بتفجيرات الثنية
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ

الجزائر تعتقل 11 شخصا بشبهة التورط بتفجيرات الثنية

تفجيرات الثنية تبنتها القاعدة وخلفت 26 قتيلا وجريحا (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت قوات الأمن الجزائرية 11 شخصا يشتبه في ضلوعهم بتفجير سيارة استهدف مركزا للشرطة في مدينة الثنية شرقي البلاد الشهر الماضي وأعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنه.

وقالت صحيفة الوطن الجزائرية إن المشتبه فيهم الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و34 عاما سيبقون رهن الحجز ريثما تجري محاكمتهم بتهمة الضلوع في هذا الهجوم الذي وقع في 29 يناير/كانون الثاني الماضي وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 23 آخرين.

وقالت صحيفة ليبرتيه إن المتهمين بينهم جزائري في لندن يشتبه في ضلوعه باستيراد سيارات استخدمت في الهجوم، مشيرة إلى أن موظفا بإدارة الجمارك في ميناء الجزائر كان أيضا بين المعتقلين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموظف يشتبه في أنه يساعد المسلحين على استيراد السيارات بصورة غير قانونية وأخذها إلى أحد معاقلهم حيث يجري تغيير أرقام تسجيلها.

وكانت وزارة الداخلية الجزائرية قالت الأسبوع الماضي إن قوات الأمن قتلت زعيما للمسلحين واعتقلت ستة من مساعديه يشتبه في ضلوعهم بتفجير مزدوج على مبنى محكمة ومكاتب الأمم المتحدة في العاصمة الجزائرية في 11 ديسمبر/كانون الأول وعلى عمال نفط أجانب.

وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن هذا التفجير الذي أسفر عن مقتل 41 شخصا منهم 17 من موظفي الأمم المتحدة.

وقال قائد الشرطة علي التونسي أمس إن الحكومة تعتزم زيادة عدد قوات الشرطة إلى مائتي ألف فرد بحلول عام 2010 ارتفاعا من 140 ألفا في الوقت الحالي من أجل تكثيف القتال ضد المسلحين وزيادة القدرة على التعامل مع معدل الجرائم المرتفع في المدن الكبرى.

وما زالت الجزائر تلتقط أنفاسها من أعوام من الصراع الذي بدأ حينما ألغت الحكومة انتخابات تشريعية في عام 1992 كاد الإسلاميون يفوزون فيها وقتل نحو مائتي ألف شخص منذ ذلك الحين في أعمال عنف اندلعت إثر ذلك.

المصدر : رويترز