طالب الاتحاد الأوروبي سوريا بالإفراج عن السجناء السياسيين، في حين شهدت فرنسا مظاهرة للغرض نفسه.
 
وقالت سلوفينيا -التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في بيان بالنيابة عن الدول الأعضاء البالغ عددهم 27 دولة- إن الاتحاد يدين اعتقال العضو البارز بالمعارضة الديمقراطية رياض سيف في 28 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
ودعا البيان إلى الإفراج الفوري عن سيف و11 معتقلا آخر، وحث السلطات السورية على احترام القوانين والمعايير الدولية وضمان الشروط المناسبة للاعتقال والعلاج الطبي المناسب.
 
كما طالب الاتحاد الأوروبي الحكومة السورية بإعادة دراسة جميع حالات المسجونين السياسيين وسجناء الرأي "اتساقا مع الدستور الوطني والالتزامات الدولية".
   
وفي العاصمة الفرنسية باريس تجمع عدد من المعارضين السوريين الجمعة مطالبين بالإفراج عن السجناء السياسيين ورفع حال الطوارئ في سوريا.
 
وتجمع المتظاهرون في ساحة السوربون بناء على دعوة "لجنة إعلان دمشق" الذي وقعه العديد من المعارضين السوريين المطالبين بإصلاحات ديمقراطية في سوريا، وأدانوا الاعتقالات الأخيرة.
 
وقال الصحفي من أصل سوري بشير البكر أحد منظمي المظاهرة "نريد دعم مواطنينا في سوريا وتوجيه رسالة إلى الرأي العام والحكومات الغربية لتأمين الإفراج عن السجناء السياسيين ورفع حال الطوارئ".
 
وأعلن المعارضون أنهم سيتظاهرون يوميا في ساحة السوربون حتى الثامن من فبراير/شباط الحالي.

المصدر : وكالات