إسرائيل قالت إن تاجيل الإفراج عن أسرى فلسطينيين تم بطلب من عباس (الفرنسية-أرشيف)

أبلغت إسرائيل السلطة الفلسطينية مجددا عزمها تأجيل الإفراج عن 230 أسيرا فلسطينيا كان من المقرر الإفراج عنهم يوم الثلاثاء، فيما قررت السلطات الإسرائيلية فتح ثلاثة معابر اليوم بمنطقة نابلس بالضفة الغربية مع الإبقاء على المعابر مع قطاع غزة مغلقة.
 
وقالت مصادر إسرائيلية مطلعة للجزيرة إن تأجيل الإفراج عن الأسرى تم بناء على تفاهم بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وتتوقع مصادر إعلامية أن تتم عملية الإفراج يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
طلب عباس
ومن جهتها نقلت أسوشيتد برس عن مسؤولين إسرائليين رفضوا الكشف عن هويتهم قولهم إن عباس -الذي يؤدي حاليا مناسك الحج- طلب تأجيل الإفراج إلى حين عودته إلى الضفة الغربية من أجل استقبال المفرج عنهم.
 
عباس يرغب في استقبال الأسرى الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)
وكانت مراسلة الجزيرة في رام الله جيفارا البديري ذكرت في وقت سابق إنه جرى نشر قائمة الأسرى المنوي الإفراج عنهم وتحوي 230 اسما بينهم أسيرة واحدة على خلاف ما كان مقررا سابقا من الإفراج عن 250 أسيرا حيث جرى شطب عشرين اسما لاعتبارات أمنية.
 
وأوضحت المراسلة أن القائمة لا تشمل الأسرى الكبار السن أو النواب أو رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أو أيا من المرضى والنساء -كما طلبت الرئاسة الفلسطينية سابقا- بل تحوي أسماء أسرى جرى اعتقالهم في العامين الماضيين.
 
ومن جهته قال مكتب أولمرت في بيان إن السجناء -الذين يمثلون نسبة لا تذكر من 11 ألف سجين فلسطيني داخل السجون الإسرائيلية- سيفرج عنهم في الضفة الغربية المحتلة التي تسيطر عليها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها عباس.
 
وأفرجت إسرائيل عن نحو مائتي سجين في أغسطس/آب الماضي ولم تظهر محادثات السلام بين أولمرت وعباس التي تجرى برعاية أميركية تقدما يذكر.
 
ويعتبر الإفراج عن سجناء فلسطينيين مسألة بالغة الحساسية للفلسطينيين الذين يعتبرون السجناء رمزا للمقاومة الفلسطينية.
 
إسرائيل فتحت معابر بالضفة وتستمر بإغلاق أخرى في القطاع (الجزيرة نت-أرشيف)
معابر نابلس وغزة
وفي سياق متصل قررت السلطات الإسرائيلية فتح ثلاثة معابر بمنطقة نابلس بالضفة الغربية مع الإبقاء على المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة مغلقة.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قرر إبقاء المعابر الحدودية بين إسرائيل وقطاع غزة مغلقة "في ظل استمرار الاعتداءات الصاروخية الفلسطينية".
 
وأشارت الإذاعة إلى أنه أطلقت على الأراضي الإسرائيلية أمس سبع قذائف صاروخية وخمس قذائف هاون.
 
وفي نفس الإطار ذكرت تقارير صحفية أن الجيش الإسرائيلي يعتزم فتح معبري عورتا وبيت فوريك أمام السيارات الفلسطينية المتوجهة إلى نابلس دون إخضاعها لتفتيش أمني.
 
كما سيفتح معبر خاص للمشاة في حاجز حوارة للتسهيل على تنقل الفلسطينيين من مدينة نابلس وإليها.
 
وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن ذلك يأتي في إطار "التسهيلات" التي قررت إسرائيل تقديمها للفلسطينيين بمناسبة حلول عيد الأضحى.
 
وتشدد إسرائيل من حصارها لقطاع غزة المفروض منذ عام ونصف العام بإغلاقها كافة معابر القطاع بسبب ما تقول إنه رد على إطلاق فصائل فلسطينية صواريخ.
 
ويذكر أن مناطق واسعة في قطاع غزة تعيش منذ أسابيع دون الحصول على التيار الكهربائي بسبب توقف محطة توليده عن العمل بعد نفاد كميات الوقود اللازمة لتشغيلها جراء الإغلاق الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات