مقتل سبعة وجرح العشرات في هجمات بالعراق
آخر تحديث: 2008/12/7 الساعة 09:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/7 الساعة 09:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ

مقتل سبعة وجرح العشرات في هجمات بالعراق

مسلحون من الصحوات بشارع في بعقوبة في سبتمبر/ أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل سبعة أشخاص على الأقل وجرح عشرات في هجمات متفرقة في العراق، استهدف أهمها قوات أمنية عراقية ومجالس للصحوة تتعاون معها.
 
وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة من مجالس الصحوة قتلوا وجرح شرطي عراقي في هجومين منفصلين، الأول كمين في شمال شرق بعقوبة، والثاني انفجار لقنبلة في مقهى يرتاده أعضاء هذه المجالس في المدينة نفسها.
 
وفي كركوك قتل شرطي وجرح تسعة عندما فجر انتحاري نفسه أمام نقطة تفتيش قرب أكاديمية شرطة, حسب مصدر أمني.
 
مقابر جماعية
كما أعلنت مصادر أمنية طلبت عدم كشف هويتها العثور على مقبرتين جماعيتين في بغداد وتلعفر, بهما 27 جثة.
 
بوش: حرب العراق لم تنته لكن الأبواب باتت مشرعة لتحقيق النصر (الفرنسية)
وعثر في المقبرة الأولى في حي الدرة البغدادي على 18 جثة بينها جثث أطفال ونساء حملت آثار شنق, بينما ظهرت على جثث الرجال علامات عيارات نارية في الصدر والرأس.
 
كما عثر على مقبرة جماعية في تلعفر في الموصل تضم جثث تسعة أشخاص, بعد اعتراف أحد المسلحين المعتقلين.
 
الاتفاقية الأمنية
تأتي التطورات في وقت امتدح فيه الرئيس الأميركي المنصرف جورج بوش الاتفاقية الأمنية الأميركية العراقية، وقال إن أحدا لم يكن ليفكر في إبرامها قبل عدة سنين.
 
وقال في مقتطفات حديث إذاعي بث أمس إن الفوضى والعنف كانا يجتاحان العراق، وكان من وصفهم بالإرهابيين يسيطرون على المزيد من المناطق ويستخدمون العنف لتقسيم الشعب العراقي طائفيا, لكن "اليوم انخفض العنف إلى حد كبير بعد أن سددت القوات الأميركية ضربات قوية لتنظيم القاعدة، في وقت تنامت فيه قدرات الجيش العراقي الذي بدأ يأخذ زمام المبادرة في قتال المتطرفين".
 
لكن بوش قال إن حرب العراق لم تنته بعد، لكن كذلك "فإن الأبواب باتت مشرعة لتحقيق النصر فيها".
 
وصادق مجلس الرئاسة العراقي الجمعة على الاتفاقية التي تقضي بانسحاب كامل للقوات الأميركية من كل العراق بحلول نهاية 2011, على أن تنسحب من البلدات والقصبات العراقية بحلول نهاية يونيو/ حزيران القادم.
المصدر : وكالات