الشرطة الإسرائيلية تواجدت بكثافة على ميناء يافا صباح اليوم (الجزيرة)

أغلقت السلطات الإسرائيلية ميناء يافا، مع اقتراب موعد انطلاق سفينة كسر الحصار من يافا إلى شواطئ غزة الذي كان مقررا صباح اليوم.

وقال مراسل الجزيرة في يافا إلياس كرام إن السلطات الإسرائيلية قامت باحتجاز الشاحنة التي كانت ستفرغ حمولتها بالسفينة التي أعدها عرب الداخل لمساندة 1.5 مليون فلسطيني في قطاع غزة، يعانون من الحصار الإسرائيلي المطبق منذ نحو عام ونصف العام.

وأشار المراسل إلى أن ميناء يافا، شهد منذ ساعات الصباح الأولى تواجدا أمنيا إسرائيليا مكثفا.

بدوره أوضح جمال الخصري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن "سفينة العيد" التي أعدها العرب بداخل إسرائيل كانت ستحمل على متنها لعبا وهدايا لأطفال غزة، وكميات محدودة من الأدوية.

وأوضح الخضري في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن السفينة القطرية التي كان من المقرر أن تبحر أمس من ميناء لارنكا في قبرص باتجاه غزة، قد اضطرت لتأجيل موعد انطلاقها بسبب الضغوطات والتشويشات والإجراءات الإسرائيلية.

 وأشار إلى أن سفينة (المروة) الليبية التي منعتها الزوارق الحربية الإسرائيلية الأسبوع الماضي من الوصول إلى غزة، اضطرت للتوجه لأحد الموانئ الأوروبية، وأنها ما زالت مصرة على العودة للقطاع.

الزوارق الإسرائيلية منعت السفينية الليبية من الوصول لغزة (الجزيرة-أرشيف)
مناشدة للعرب والمسلمين
وناشد الخضري جامعة الدول العربية ورئيس منظمة المؤتمر الإسلامي للإسهام بكسر الحصار عن قطاع غزة وإرسال المساعدات، مذكرا الجامعة العربية بقرارات اتخذتها بهذا الصدد.

وشدد الخضري على ضرورة عدم ترك إسرائيل "تستفرد" بالشعب الفلسطيني.

يأتي التضييق الإسرائيلي على سفن الإغاثة، بعد إعلان عدة تنظيمات شعبية ورسمية عربية نيتها إرسال سفن مماثلة، مثل الأردن والكويت واليمن والبرلمانيين الإسلاميين، فيما قرر نشطاء أوروبيون شراء سفينة يتم استخدامها لغايات كسر الحصار.

المصدر : الجزيرة