تبرئة ضابط أميركي من تهمة قتل قادته في العراق
آخر تحديث: 2008/12/6 الساعة 04:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/6 الساعة 04:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ

تبرئة ضابط أميركي من تهمة قتل قادته في العراق

جندي أميركي يراقب عراقيا يرمم مدرسة بغداد الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

برئ ضابط صف أميركي برتبة عريف من قوات الحرس الوطني التابعة للجيش من تهمة قتل ضابطين أعلى رتبة في العراق بعد محاكمة طويلة، في قضية كان يواجه فيها احتمال الحكم عليه بالإعدام.
 
وتوصلت لجنة عسكرية بقاعدة فورت براغ بولاية كارولينا الشمالية في وقت متأخر الخميس إلى أن العريف ألبرتو مارتينيز غير مذنب في تهمتين بالقتل مع سبق الإصرار.
 
وكان مارتينيز أول جندي أميركي يتهم بقتل قادته في حرب العراق. ووجه إليه اتهام بتفجير لغم من نوع كلايمور وثلاث قنابل يدوية لقتل قائد سريته النقيب فيليب أسبوزيتو وملازم أول يدعى لويس ألن في قاعدة قرب مدينة تكريت العراقية في يونيو/ حزيران 2005.
 
وكان محققون قد عزوا مقتل الضابطين في بداية الأمر إلى هجوم بالهاون في قاعدة متقدمة للعمليات في المنطقة التي كان يسودها الاضطراب شمالي بغداد ويوجد بها أحد قصور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
 
لكن ممثلي الادعاء العسكريين في بورت براغ حيث أمر بحبس مارتينيز في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 زعموا في وقت لاحق أنه كان يكن ضغائن منذ وقت طويل لأسبوزيتو خريج أكاديمية ويست بوينت العسكرية الذي كان ينتمي إلى نفس وحدته بالحرس الوطني في نيويورك.
 
وقالوا إن مارتينيز قتل أسبوزيتو وألن في أعقاب مشاكل متكررة بخصوص عمله مسؤولا عن الإمدادات.
 
وأرسل مارتينيز الذي تعود أصوله إلى بويرتوريكو الى العراق في أواخر العام 2004، وكان يتمركز قبل ذلك في نيويورك في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على مبنى مركز التجارة العالمي ومنح أوسمة أثناء خدمته هناك.
 
وكان مارتينيز قد أكد براءته مرارا وذكرت أسرته في بيان نشره مكتب الشؤون العامة في فورت براغ أنه سعيد لأن نظام القضاء العسكري أنصفه. وجاء في البيان "نقدم تعاطفنا إلى أسرتي الضحيتين، كانت هذه عملية شاقة جدا على الجميع ونحن سعداء بعودتنا معا مرة أخرى كأسرة".
المصدر : رويترز