فلسطينيو الخليل احتجوا على اعتداءات المستوطنين ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة (الفرنسية)

تظاهر الفلسطينيون في مدينة الخليل اليوم تعبيرا عن غضبهم لاعتداءات المستوطنين عليهم وعلى ممتلكاتهم في المدينة واشتبكوا مع قوات الاحتلال التي كثفت وجودها هناك.

واستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين الذين ردوا برشق الجنود بالحجارة.

وعززت قوات الاحتلال إجراءاتها الأمنية التي كانت ولا تزال تشهد هجمات للمستوطنين على منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم ما أدى إلى إصابة عشرة من المواطنين بجروح.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد إن إسرائيل اتخذت خطوات لتعزيز الأمن في الخليل بنشر 500 من شرطة مكافحة الشغب اليوم الجمعة.

ولم يتحدث الناطق عن الإجراءات التي اتخذت ضد المستوطنين الذين بادروا بالعنف، ولكنه قال إن قواته فرضت قيودا على الفلسطينيين تمثلت بمنع الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بالقدس لمنع اندلاع أي أعمال عنف هناك.

وقال روزنفلد إنه وردت أنباء عن اندلاع بعض أعمال العنف اليوم الجمعة ولكن لم يبلغ عن وقوع إصابات.

وذكر مراسل الجزيرة أن هجمات المستوطنين في الخليل استمرت خلال الليل.

وإضافة إلى الاعتداءات على الفلسطينيين، وقعت مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين أدت إلى إصابة نحو 30 منهم بجروح طفيفة وجرح ثلاثة رجال شرطة.

وقد اندلعت تلك المواجهات بعد أن استخدمت الشرطة الإسرائيلية الغاز المسيل للدموع والهراوات لإجلاء المستوطنين عن منزل استولوا عليه في المدينة قبل أن تقرر المحكمة العليا الإسرائيلية إخلاء المبنى, وانتهت العملية الخاطفة التي شارك فيها مئات من رجال الشرطة في أقل من ساعة.

مستوطنو الخليل انتقموا لإخلائهم من أحد المنازل التي احتلوها في المدينة (الفرنسية) 
حماية الفلسطينيين

في هذا السياق طالبت الأمم المتحدة اليوم الجمعة إسرائيل بحماية الفلسطينيين الذين يعيشون في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقال ممثل الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية روبرت سيري في بيان له "بوصفها قوة احتلال يجب على حكومة إسرائيل حماية المدنيين الفلسطينيين والممتلكات والأماكن المقدسة.

من جانبه قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن السلطة الفلسطينية ستتقدم بطلب إلى مجلس الأمن لعقد اجتماع طارئ لبحث هذه الاعتداءات.

أما الحكومة المقالة فقد حمّلت الاحتلال ومستوطنيه المسؤولية الكاملة عن نتائج اعتداءاتهم على مدينة الخليل على مختلف الصعد، ودعا بيان لها الدول العربية والإسلامية والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكل المؤسسات الدولية ذات العلاقة ومؤسسات حقوق الإنسان للاضطلاع بمسؤولياتهم لوقف جرائم الحرب التي يقوم بها المستوطنون بحماية من الاحتلال وجنوده.

المصدر : الجزيرة + وكالات