عدد الشهداء والجرحى في غزة مرشح للارتفاع في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي(الفرنسية)

واصل الطيران الحربي الإسرائيلي ليل قطاع غزة بنهاره في سلسلة من الغارات الجوية التي لم تتوقف طوال الليل حتى صباح اليوم، وسط توقعات بأن تبدأ إسرائيل عملياتها العسكرية البرية ضد القطاع بعد ساعات.

فقد أشار مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إلى أنه حتى صباح اليوم ظلت الطائرات الإسرائيلية تحلق في سماء القطاع، وقال إن الطائرات الإسرائيلية شنت صباح اليوم ثلاث غارات استهدفت مدينة غزة وشمالها، بعد غارات عديدة شنتها في دجى الليل أسفرت عن استشهاد عشرة أشخاص وإصابة أربعين آخرين ما أدى إلى رفع الشهداء إلى 360 شهيدا وأكثر من ألف وسبعمائة جريح.

وقال المراسل إن القوات الإسرائيلية البحرية شاركت في العدوان على القطاع بقصف مناطق مفتوحة لتسهيل المهمة أمام الطيران الحربي.

وكانت أعنف الغارات تلك التي استهدفت مجمع الوزارات بمدينة غزة، وأدت لتدمير خمسة مبان في المجمع ومبنى تابعا للجامعة الإسلامية والمقر الرئيس لنادي الشمس الرياضي.

كما استهدف القصف مكتبا إعلاميا تابعا للجان المقاومة الشعبية وأراض خالية تستخدم في إطلاق الصواريخ وسيارة تقل مقاومين دون وقوع إصابات. وقبل ذلك استهدف القصف منطقة قرب المجلس التشريعي في غزة وحي النصر شمال غزة.

واستهدفت غارة أخرى منزل أحد القياديين الميدانيين البارزين في كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين.

أعمدة الدخان تتصاعد دون توقف بسماء غزة (رويترز)
ووفقا لما أعلنته حماس أمس فإن 180 من أعضائها استشهدوا، وأن بقية الشهداء هم مدنيون ومن بينهم 16 امرأة وأطفال.

في هذا السياق قالت منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) أمس إن ما لا يقل عن 62 من النساء والأطفال استشهدوا في الغارات الجوية الإسرائيلية منذ يوم السبت.

وقال كريستوفر جونيس المتحدث باسم (أونروا) أمس الاثنين إن هذا التقدير "متحفظ ومن المؤكد أنه سيرتفع" وذكر أن التقدير استند إلى زيارات مسؤولي (أونروا) للمستشفيات والمراكز الطبية في قطاع غزة.

رد حماس
وفي سياق رد حماس وفصائل المقاومة على العدوان على القطاع، أعلنت كتائب القسام وألوية الناصر صلاح الدين مسؤوليتها عن هجمات صاروخية على عسقلان وبلدتي ناحال عوز وأسدود جنوب إسرائيل، ما أدى إلى مقتل إسرائيليين وجرح 12 آخرين. وأقر الجيش الإسرائيلي بهذا القصف، وقال إن أحد جنوده من بين القتلى، وقالت وكالة أسوشيتد برس إن الصورايخ الفلسطينية أسفرت عن مقتل أربعة بينهم جندي إسرائيلي.

وقالت حماس إنها أطلقت 43 صاروخا محلي الصنع و17 صاروخا من طراز غراد بعيد المدى وست قذائف هاون تجاه جنوب إسرائيل.

في حين أشارت التقديرات الإسرائيلية إلى إمكانية سقوط مائة إلى 120 صاروخا فلسطينيا يوميا على جنوب إسرائيل، الأمر الذي قد يعجل بعمل عسكري إسرائيلي داخل القطاع.

إسرائيل تكمل استعداداتها لخوض حرب برية (الفرنسية)
التوغل البري
وفيما يتعلق بالاستعدادات الإسرائيلية لبدء هجوم بري على القطاع، توقعت وكالات أنباء أن يبدأ الهجوم في غضون ساعات بعد أن أكملت إسرائيل استعداداتها العسكرية.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي في تصريحات صحفية صباح اليوم أن العملية العسكرية ستطول، لكنه رفض الحديث عن موعد بدء العملية البرية أو تفاصيلها، مشيرا إلى أن الهدف هو شل قدرات حماس العسكرية، ووقف الهجمات الصاروخية الفلسطينية.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر وقادة الأجهزة الأمنية قد أنهوا الليلة الماضية اجتماعا بحثوا فيه مستقبل العملية الإسرائيلية في غزة، رفض فيه رئيس الوزراء إيهود أولمرت أي حديث عن وقف إطلاق النار وتمسك بمواصلة هذه العملية حتى تحقيق أهدافها.

أما وزير الدفاع إيهود باراك فتوعد بأن تتخذ تل أبيب كل الوسائل القانونية لوقف ما سماها العمليات العدائية انطلاقا من غزة.

وقبل ذلك أعلن جيش الاحتلال أن منطقة الحدود مع قطاع غزة منطقة عسكرية مغلقة.

وقال متحدث عسكري إن السياسة الجديدة تعني أن المدنيين (باستثناء سكان المنطقة) بمن فيهم الصحفيون قد يمنعون من دخول منطقة عازلة عرضها بين كيلومترين وأربعة كيلومترات من غزة.

إسرائيل لم تدخر أي وسيلة لإرهاب الفلسطينيين بغزة (رويترز)
رسائل تهديد
في هذه الأثناء واصلت القوات الإسرائيلية حربها النفسية ضد فلسطينيي القطاع عبر رسائل تهديد هاتفية سواء الهواتف الثابتة أو المحمولة ورسائل الـ(sms)، وقال مراسل الجزيرة نت في القطاع إن رسائل التهديد الإسرائيلية الجديدة حملت معاني كبيرة أهمها مطالبة السكان في القطاع بالتعاون مع "جيش الدفاع الإسرائيلي" لإنهاء حكم حماس وضرب كل معالم الحياة في غزة.

كما حرصت الرسائل على التأكيد أن "جيش الدفاع "الإسرائيلي" سيكون بينهم في الأيام القليلة القادمة، في إشارة إلى أن هذه القوات تستعد للتوغل في مناطق سكنية في القطاع الذي يتعرض منذ يوم السبت الماضي لعدوان إسرائيلي مستمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات