جيش الاحتلال يحاصر غزة ويستعد لعلميات برية (الفرنسية)

ضياء الكحلوت-غزة

تلقى مواطنون فلسطينيون في قطاع غزة مزيداً من رسائل التهديد الإسرائيلية عبر الهواتف المحمولة والثابتة ورسائل الجوال القصيرة التي تعرف بـ"sms".

وقال مواطنون في غزة للجزيرة نت إن رسائل التهديد الإسرائيلية الجديدة حملت معاني كبيرة أهمها مطالبة السكان في القطاع بالتعاون مع (جيش الدفاع الإسرائيلي) لإنهاء حكم حماس وضرب كل معالم الحياة في غزة.

وأضاف هؤلاء أن أحدث رسائل التهديد الإسرائيلي تنبه المواطنين إلى أن (جيش الدفاع الإسرائيلي) سيكون بينهم الأيام القليلة القادمة، في إشارة إلى أن هذه القوات تستعد للتوغل في مناطق سكنية في القطاع الذي يتعرض منذ يوم السبت الماضي لمجزرة إسرائيلية مستمرة.

وأشار آخرون إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تطلب منهم عبر اتصالاتها ورسائلها على الهواتف أن يتعاونوا مع (جيش الدفاع الإسرائيلي) ويبلغوها بأماكن وجود قيادات حماس والمسلحين والمخربين، بحسب ما جاء في الرسائل.

ومن ناحيتها نبهت شركة الاتصالات الفلسطينية المواطنين الفلسطينيين بأن هذه الخروقات خارجة عن إرادتها وأن إسرائيل تستغل إمكانياتها الكبيرة في مجال الاتصالات والفضاء لاختراق خطوط الهواتف الثابتة والمحمولة.

اختراق إذاعات محلية
وفي موازاة هذه الخروقات لهواتف الغزيين، اخترقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدداً من الإذاعات المحلية في غزة وبثت من خلالها رسائل تهديد ووعيد للمواطنين في القطاع وهددتهم بأنها لن تتهاون مع مساعدي "المخربين".

وعقب اختراقها لموجة إذاعة صوت القدس في غزة، بثت قوات الاحتلال رسائل تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن المناطق الحدودية وعدم تقديم الدعم للمقاتلين الفلسطينيين، وعدم التجمهر قرب المنازل المهددة بالقصف.

المصدر : الجزيرة