مؤيدو الحريري ينتظرون محاكمة المتورطين في اغتياله (رويترز-أرشيف) 

أفادت لجنة التحقيق الدولية المكلفة بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري بتوصلها لأدلة جديدة قد تسمح لها بربط أفراد إضافيين بالشبكة التي قامت بتنفيذ عملية الاغتيال.
 
وكشف المحقق الدولي في القضية دانييل بيليمار عن ذلك في تقرير أعده وسلمه الثلاثاء إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
 
وقال بيليمار إن اللجنة كشفت المزيد من الأدلة التي من شأنها تحديد المكان الذي أتى منه الشخص الذي يشتبه في قيامه بتنفيذ الهجوم.
 
وأشاد التقرير في هذا الصدد بالتعاون المتواصل مع السلطات اللبنانية ووصف في المقابل التعاون السوري بأنه "مرض عموما".
 
وأوصى بتمديد عمل اللجنة حتى 28 فبراير/ شباط 2009 لاستكمال التحقيقات إلى حين قيام المحكمة الدولية في مارس/ آذار من العام نفسه.
 
وكانت اللجنة أشارت في تقريرها الأخير إلى أن الشبكة التي نفذت عملية الاغتيال -أو بعض أفرادها- مرتبطون في بعض من القضايا الأخرى الموضوعة في عهدة اللجنة.
 
واغتيل رفيق الحريري في عملية تفجير وسط بيروت أسفرت عن مقتل 22 شخصا وإصابة 220 آخرين بجروح.
 
وأصدرت اللجنة 11 تقريرا منذ بدء أعمالها عام 2005 والثاني للقاضي الكندي بيليمار منذ تسلمه لمهمته رسميا في بداية يناير/ كانون الثاني 2008.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة وقع مؤخرا بأن تبدأ المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري في الأول من مارس/ آذار المقبل.

لكن بان قال في تقرير لمجلس الأمن الدولي إنه مازال يسعى إلى تمويل إضافي للسنتين الثانية والثالثة من عمليات المحاكمة.

المصدر : وكالات