مستوطنون يهود يرشقون بالحجارة منازل فلسطينيين في الخليل (الفرنسية)

أصيبت طفلة فلسطينية تبلغ من العمر عامين اليوم الأربعاء بجروح بعد أن رشقها مستوطنين يهود بالحجارة في مدينة الخليل، في حين أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة عندما طعنه شبان يهود في القدس الغربية.
 
وفي القدس أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة عندما طعنه شبان يهود بأداة حادة في القدس الغربية. وكان الشاب الفلسطني (31 عاما) وهو من سكان القدس الشرقية يهمّ بمغادرة عمله بعد منتصف الليل عندما استوقفه ثلاثة إسرائيليين واعتدوا عليه عندما عرفوا أنه عربي.
 
وذكر متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن الشرطة تبحث عن عدد من المشتبه بهم الذين طعنوا الشاب الفلسطيني، ولم يؤكد المتحدث أن المهاجمين من اليهود ولكنه قال إن الشرطة تعتقد أن الهجوم ذو "دوافع عرقية".

اعتداءات الخليل
ويتعرض أهالي الخليل المحاصرين لاعتداءات من المستوطنين وجنود إسرائيليين لليوم الثاني على التوالي. وكان مراسل الجزيرة في الخليل أفاد بأن أكثر من 35 فلسطينيا من عائلتي الجعبري وسعيفان أصيبوا في مدينة الخليل نتيجة اعتداءات المستوطنين اليهود عليهم الليلة قبل الماضية.
 
ويعد هذا الهجوم الأشرس من المستوطنين على تلك المنطقة المحاصرة.
 
يأتي ذلك بعد أن قضت محكمة العدل العليا الإسرائيلية بإخلاء منزل استولى عليه مستوطنون في المدينة، حيث رفض هؤلاء أمر الإخلاء وشرعوا بالاعتداء على الفلسطينيين وممتلكاتهم.
 
مستوطنة يهودية تمر من أمام المنزل الموضع النزاع في الخليل (الفرنسية)
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء عن دفيد وايلدر المتحدث باسم المستوطنين الذين يطلقون على المنزل "بيت السلام"، قوله إن "أمر المحكمة العليا بإخلاء المنزل غير قانوني، وهناك الآلاف من الداعمين لنا سيأتون من مختلف أنحاء البلاد وسنبقى هنا حتى النهاية".
 
من جهته أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت أنه سيتم إخراج المستوطنين من المنزل، وقال "طالما قررت المحكمة العليا إخلاء المنزل فإن ذلك سيتم". فيما انتقد الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز اعتداءات المستوطنين في الخليل وقال إنها ألحقت ضررا كبيرا بإسرائيل.
 
تظاهرة إسرائيلية
من جهة أخرى تظاهر عشرات الإسرائيليين أمام سجن عسقلان لمنع أهالي الأسرى الفلسطينيين من زيارة أبنائهم داخل المعتقل. وطالب هؤلاء بمنع الزيارة عن الأسرى الفلسطينيين إلى أن يسمح لمنظمة الصليب الأحمر بزيارة الجندي الإسرائيلي المحتجز في غزة جلعاد شاليط.

المصدر : الجزيرة + وكالات