وفد أمني إسرائيلي للقاهرة لبحث العدوان على غزة
آخر تحديث: 2008/12/28 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/28 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/1 هـ

وفد أمني إسرائيلي للقاهرة لبحث العدوان على غزة

العدوان الإسرائيلي على غزة خلف حتى الآن 271 شهيدا (الجزيرة نت)


يصل اليوم إلى العاصمة المصرية وفد أمني إسرائيلي لمناقشة الطلب المصري بوقف العدوان العسكري الذي بدأ أمس على قطاع غزة، وذلك وسط معلومات تفيد بأن الجانب الإسرائيلي سيركز على تبرير عملياته التي خلفت حتى الآن 271 شهيدا بأنها لم تستهدف المدنيين وأنها ركزت على المسلحين الفلسطينيين.

ومن جهة أخرى وصل القاهرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس قادما من العاصمة الأردنية عمان على رأس وفد، في زيارة تستغرق يومين يستقبله خلالها الرئيس حسني مبارك.

ومن المقرر أن يبحث الرئيسان آخر تطورات الوضع في قطاع غزة، وسبل وقف الغارات الاسرائيلية ومساعدة ضحايا الغارات الإسرائيلية.

تأجيل الوزاري العربي
وتأتي هذه التحركات في وقت تأجل فيه إلى الأربعاء اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب من أجل الإعداد لقمة عربية تبحث العدوان الإسرائيلي.

وأبلغ الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الصحفيين أن الاجتماع أجل من الأحد إلى الأربعاء بسبب انشغال كثير من الوزراء في اجتماعين منفصلين لمجلس التعاون الخليجي والاتحاد المغاربي.

وكانت قطر قد دعت إلى عقد قمة عربية، وأفادت مصادر من الجامعة أن هذه الدعوة لقيت تأييد عشر دول على الأقل، وتنتظر موافقة ثلثي أعضاء الجامعة من أجل عقد القمة حسب ما ينص عليه ميثاق الجامعة.

محمود عباس يلتقي اليوم الرئيس المصري بالقاهرة (الجزيرة-أرشيف)
تنديد مصري
وقد نددت الرئاسة المصرية بالاعتداءات على غزة، واستدعى وزير الخارجية أحمد أبو الغيط السفير الإسرائيلي بالقاهرة وأعرب له عن رفض القاهرة للعدوان الإسرائيلي.

كما أصدر الرئيس مبارك تعليماته باستقبال كافة جرحى العدوان الإسرائيلي عبر معبر رفح، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم بالمستشفيات المصرية.

وحمّلت مصر إسرائيل مسؤولية ما سيسفر عنه العدوان على غزة، في وقت تعرضت فيه حكومة القاهرة لانتقادات شعبية متزايدة حملتها مسؤولية ما يجري في القطاع واتهمتها بالتواطؤ مع إسرائيل.

وأوضحت رئاسة الجمهورية في بيان أن إسرائيل استمرت في التلويح بالتصعيد العسكري في غزة خلال الأسابيع الماضية، مشيرة إلى أن القاهرة حذرت من هذا التصعيد وتداعياته.

وذكر البيان أن مصر دعت الفصائل الفلسطينية للتجاوب مع جهودها لتمديد التهدئة، والامتناع عما يتيح الذرائع لإسرائيل للعدوان على غزة.

كما اتهم تل أبيب والفلسطينيين بعدم التجاوب مع الجهود المصرية خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن هذا لن يمنع من مواصلة هذه الجهود.

المصدر : الجزيرة + وكالات