مسيرة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بسوريا (الجزيرة نت)

تواصلت في عدد من العواصم العربية موجة الغضب والمظاهرات المنددة بالمجزرة الإسرائيلية بقطاع غزة التي خلفت مئات الشهداء والجرحى، حيث أدانت في مجملها ما وصفته بالصمت الرسمي العربي، وطالبت بتقديم الدعم للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي.
 
ففي العاصمة السورية دمشق أحرق متظاهرون العلمين الأميركي والإسرائيلي وطالبوا بتحرك عربي عاجل لوقف العدوان الإسرائيلي وإنقاذ أهالي غزة من الكارثة. وندد آلاف المتظاهرين بـ"العدوان الهمجي" الذي تنفذه إسرائيل ضد القطاع.
 
كما نددت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا بالهجمات الوحشية الإسرائيلية ودعت أبناء الأمة الإسلامية والعربية لدعم أهالي غزة.
 
وبدورهم خرج آلاف الفلسطينيين في مخيمات اليرموك والسبينية والسيدة زينب جنوب دمشق في مظاهرات غضب ضد العدوان الإسرائيلي على القطاع.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في الأردن بأن عددا من النواب وقعوا عريضة تطالب الحكومة بطرد السفير الإسرائيلي فيما قام النائب خليل حسين عطية بإحراق العلم الإسرائيلي.
 
الجنود اللبنانيين فرقوا بالقوة مظاهرات أمام السفارة المصرية ببيروت (الفرنسية)
مظاهرة ومواجهات
وفي بيروت نقل مراسل الجزيرة عباس ناصر أن عددا من المتظاهرين أصيبوا بجروح بعد استخدام الشرطة القوة لتفريقهم بعد محاولتهم اقتحام السفارة المصرية.
 
وأضاف أن الساحة المقابلة للسفارة تحولت إلى ميدان للمواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين.
 
وأشار إلى أن اعتصامات أخرى نظمت أمام مقرات تابعة للأمم المتحدة بلبنان.
 
وبدوره وصف المؤتمر القومي الإسلامي من بيروت الاعتداءات الإسرائيلية بـ"الجريمة الوحشية الإرهابية الغادرة".
 
واعتبر في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه أن العدوان الإسرائيلي ما كان ليرتكب "لولا الضوء الأخضر الأميركي والصمت العربي وتخاذل الجامعة العربية".
 
ضحايا مظاهرة
وفي العراق قالت الشرطة إن شخصا قتل وأصيب 13 آخرون في تفجير انتحاري استهدف مظاهرة شارك فيها عشرات الأشخاص بمدينة الموصل شمال البلاد للتضامن مع غزة.
 
وفي نفس السياق تظاهر العشرات من الفلسطينيين المقيمين في العراق أمام مجمع البلديات شرق بغداد منددين بالهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة مطالبين بوقف ما سموها المجزرة الصهيونية على أبناء القطاع.
 
كما طالب بيان صادر عن مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني الأمتين العربية والإسلامية باتخاذ مواقف عملية أكثر من أي وقت مضى لوقف هذا العدوان وكسر الحصار المفروض على غزة.
 
المتظاهرون في موريتانيا طالبوا حكومة بلادهم بقطع علاقاتها مع إسرائيل (الجزيرة نت)
أما في الجزائر فذكرت مراسلة الجزيرة نت تسعديت محمد أن  حركة مجتمع السلم -أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر- نظمت وقفة تضامنية مساء اليوم، ودعت إلى  مسيرة احتجاجية الخميس المقبل للتنديد بالعدوان الإسرائيلي.
 
وأشارت إلى أن الحركة طالبت بغلق جميع السفارات والقنصليات والممثليات الإسرائيلية الموجودة في العواصم العربية والإسلامية وطرد الدبلوماسيين الإسرائيليين.
 
وفي الدوحة وقع عدد من طلاب جامعة قطر خلال تنظيمهم وقفة تضامنية مع سكان غزة عريضة موجهة إلى الرئيس المصري حسني مبارك ستسلم للسفارة المصرية في الدوحة. وتدعو العريضة إلى فتح معبر رفح بشكل عاجل. كما أعلن المشاركون في الوقفة نيتهم صوم يوم الاثنين في إطار التضامن مع أهالي غزة.
 
وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط ذكر مراسل الجزيرة نت أمين محمد أن آلاف المتظاهرين طالبوا في شعارات حكومة بلادهم بقطع علاقاتها مع إسرائيل.
 
يذكر أن موريتانيا تعتبر إحدى ثلاث دول عربية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل منذ عام 1999.
 
وفي العاصمة المغربية الرباط أشار مراسل الجزيرة نت الحسن سرات إلى أن مشاركين في وقفة احتجاجية نظمت أمس تنديدا بالعدوان على غزة اتهموا الحكومات العربية بالتواطؤ والسكوت على جرائم الاحتلال الإسرائيلي.
 
ويذكر أن صنعاء والخرطوم شهدتا بدورهما السبت والأحد مظاهرات حاشدة شارك فيه الآلاف للتعبير عن تنديدهم بالاعتداءات الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة