مشعل: إسرائيل تستطيع اختيار بداية العدوان لكنها لا تستطيع اختيار نهايته (الجزيرة-أرشيف)


دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل الفلسطينيين إلى انتفاضة ثالثة ضد الاحتلال الإسرائيلي بعد الغارات التي تواصل طائراته شنها منذ صباح السبت على قطاع غزة وأوقعت أكثر من 220 شهيدا ومئات الجرحى.

وقال مشعل في حلقة يوم السبت من برنامج "حوار مفتوح" على شاشة قناة الجزيرة الفضائية "هذا وقت الانتفاضة الثالثة"، داعيا سكان الضفة الغربية إلى التظاهر والتضامن مع "إخوانهم في قطاع غزة"، وفصائل المقاومة إلى تنظيم وتوحيد الصفوف "حتى يعرف هذا العدو أنه لن يستطيع أن يهزمنا".

وناشد رئيس المكتب السياسي لحماس الفصائل الفلسطينية التكاثف في "الانتفاضة القادمة" من أجل مواجهة العدوان الإسرائيلي، وخص بالذكر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وسماها "فتح البندقية والانتفاضة والكفاح"، وقال إنها مستهدفة مثل حماس وحركة الجهاد الإسلامي وكل الفصائل.

ودعا سكان قطاع غزة إلى الصمود، وأكد أن إسرائيل "تستطيع بما تملكه من تكنولوجيا متقدمة أن تفاجئنا وتختار بداية العدوان، لكنها لا تستطيع أن تختار أو تحدد نهايته"، معتبرا أن غزة "هي طريق الانتحار للقادة الصهاينة".

وطالب مشعل السلطة الفلسطينية بالدعوة إلى مصالحة فلسطينية و"حوار حقيقي بدون شروط مسبقة ودون تجريم للمقاومة"، وكذا بوقف ما وصفها بـ"المفاوضات العبثية" التي تجريها السلطة مع إسرائيل، ووقف ما قال إنه "تعاون وتنسيق أمني مع العدو الصهيوني".

الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة أوقعت عشرات الشهداء (الجزيرة نت)
ودعا الزعماء العرب إلى اتخاذ خطوات عملية لرفع الحصار عن غزة ووقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الإسرائيلي، وخص بالذكر العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك، الذي قال إن عليه "مسؤولية تاريخية" في فتح معبر رفح وفك الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وقال مشعل إن مسؤولين مصريين اتصلوا يوم الخميس بمسؤولين من حماس في قطاع غزة ودعوهم إلى العمل من أجل وقف إطلاق صواريخ المقاومة على الإسرائيليين وإلى العودة إلى التهدئة، وأكدوا لهم أن مصر حريصة على فتح المعابر وأن زيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني إلى مصر في اليوم نفسه لا تتضمن تهديدا بأي عدوان على غزة.

وأضاف أن الإسرائيليين يريدون أن تستمر التهدئة ليس من أجل التهدئة ولكن من أجل "لجم المقاومة ومصادرة فعلها"، وقال إنه "لا عودة للتهدئة إلا بعرض جديد يشترط رفع الحصار وفتح المعابر ووقف العدوان عن الشعب الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة