مئات الشهداء والجرحى في العدوان الإسرائيلي على غزة
آخر تحديث: 2008/12/28 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/28 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/1 هـ

مئات الشهداء والجرحى في العدوان الإسرائيلي على غزة

عشرات الشهداء في أعقاب القصف الإسرائيلي لأحد مجمعات الشرطة في غزة (الفرنسية)

قالت مصادر طبية إن نحو 225 فلسطينيا بينهم عدد من النساء والأطفال استشهدوا إضافة إلى أكثر من سبعمائة جريح جراء سلسلة الغارات التي شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على قطاع غزة، وسط توقعات بأن ترتفع حصيلة الضحايا نظرا لشدة القصف الذي طال مناطق آهلة بالسكان.
 
من جهته ذكر المدير العام للإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة الفلسطينية بمدينة غزة معاوية حسنين أن من بين الشهداء قائد جهاز الشرطة التابعة للحكومة المقالة توفيق جبر ومحافظ المنطقة الوسطى أبو أحمد عاشور ومسؤول الأمن والحماية للحكومة إسماعيل الجعبري.
 
غارات جوية
وقد أشار متحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى أن طائرات الاحتلال أطلقت على دفعات ما يقارب ثلاثين صاروخا على مجمعات الشرطة التابعة للحركة مما أدى إلى تدميرها بالكامل.
 
أعمدة الدخان تتصاعد في سماء غزة (الفرنسية)
وأضاف خالد شهوان أن مجمعا للشرطة بمدينة غزة كان يقيم حفل تخرج لمجندين جدد عندما هاجمته الطائرات، بينما أوضحت الصور التلفزيونية التي بثت من غزة تناثر الجثث والمصابين على الأرض كما هرعت سيارات الإسعاف إلى المواقع التي تعرضت للقصف ولحقت بها أضرار بالغة.
 
ووفقا لمصادر أمنية داخل القطاع، أطلقت طائرات من نوع إف 16  ومروحيات أباتشي الأميركية الصنع عشرات الصواريخ على محيط منطقة الجوازات والعباس وسط مدينة غزة، ومقر الأمن الوقائي في تل الهوى، ومقر المخابرات في السودانية، ومقر الإدارة المدنية شرق جباليا، وموقع لاستخبارات في جباليا، وموقع قوات الـ (17) في منطقة التوام.
 
كما طال القصف مقر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة غزة حيث استشهد العشرات بخلاف الجرحى.
 
مشاركة150 طائرة
من جهته قال الخبير العسكري الفلسطيني واصف عريقات إن ما لا يقل عن 150 طائرة إسرائيلية شاركت في الهجوم على غزة، موضحا أن قصف كل هدف يحتاج إلى مشاركة طائرتين إلى ثلاث طائرات على الأقل إضافة لطائرات أخرى للحماية.
 
الخبير العسكري واصف عريقات
وأضاف اللواء المتقاعد في حديث لمراسل الجزيرة نت بالضفة الغربية أن قصف 40 موقعا في نفس اللحظة أو خلال دقائق –كما أعلن- يعني أن 90 طائرة على الأقل شاركت في القصف، وعشرات أخرى كانت في حمايتها مما يعني استخدام السلاح الجوي بزخم غير مسبوق ضد الفلسطينيين.
 
صواريخ فلسطينية
وردت فصائل المقاومة الفلسطينية على العدوان بإطلاق مجموعة من الصواريخ  على جنوب إسرائيل، مما أسفر بحسب مصادر طبية للاحتلال إلى مقتل شخص واحد وإصابة اثنين آخرين في بلدة نتيفوت.
 
وكانت إسرائيل قد بدأت عدوانها على غزة بشن سلسلة غارات مروحية على عشرات المواقع والمباني الأمنية والحكومية في القطاع، بعد تهديدات أطلقتها وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الدفاع إيهود باراك ضد حماس بدعوى استمرار إطلاق الصواريخ على المستوطنات القريبة من القطاع.
 
ونقل مراسل الجزيرة في رام الله عن مصادر إسرائيلية قولها إن العملية العسكرية تأخذ أسلوب الكرة المتدحرجة التي قد تزدادا توسعا عبر القيام بتوغلات برية داخل القطاع لاستهداف حماس، وهذا ما أكدته تصريحات لوزير الدفاع الذي قال إن العملية مستمرة وستأخذ أبعادا جديدة طبقا لتقييمات القادة الميدانيين.
 
وفي هذا الإطار قالت المتحدثة باسم جيش الاحتلال إنها لا تستبعد شن هجوم بري على قيادات حماس في إطار عملياتها العسكرية في غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات