أبو الغيط قال قبل يومين إن بلاده ستجدد مساعيها لإنهاء الانقسام الفلسطيني (الفرنسية)

ضياء الكحلوت-غزة

رجحت مصادر فلسطينية واسعة الاطلاع أن تدعو مصر قيادات من الفصائل الفلسطينية لزيارتها بداية العام المقبل لاستكشاف مواقفها من مشروع المصالحة المصرية لإنهاء الانقسام بين حركتي المقاومة الإسلامية "حماس" والتحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

وقالت المصادر للجزيرة نت إن القاهرة أبلغت أطرافا فلسطينية وشخصيات مستقلة بنيتها تجديد اتصالاتها مع الفصائل من أجل الخروج بموقف موحد للعودة إلى الحوار وإنهاء القطيعة بين حماس وفتح، إضافة إلى طرح أفكار جديدة حول تمديد التهدئة مع إسرائيل التي انتهت في الـ19 من الشهر الجاري.

وكشفت المصادر أن مسؤولا مصريا رفيع المستوى اتصل مؤخرا بالقيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار دون الحديث معه عن مشروعي المصالحة والتهدئة.

يشار إلى أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط كان قد أشار أمس الأول في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الإسرائيلي تسيبي ليفني في القاهرة أن بلاده تعتزم دعوة قادة الفصائل لمحادثات تمثل تجديدا لجهود إنهاء الانقسام, وللتمهيد لإجراء انتخابات عامة.

جاء ذلك بعد أن بدأت مصر اتصالاتها بشخصيات مستقلة فلسطينية على أن تتصل بحركة حماس مباشرة لإحياء الحوار الفلسطيني مع العلم أن الجهد المصري في هذا السياق أتى بناء على طلب من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثناء زيارته للقاهرة قبل أيام.

المصدر : الجزيرة