حذاء الزيدي والاتفاقية الأمنية الأبرز بالعراق عام 2008
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: الحل يقوم على مبدأين احترام سيادة كل دولة والابتعاد عن الإملاء
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ

حذاء الزيدي والاتفاقية الأمنية الأبرز بالعراق عام 2008

الزيدي حصد تأييدا عراقيا وعربيا عارما لرشقه بوش بالحذاء (الفرنسية-أرشيف)

أيام قلائل ويسدل الستار على عام 2008 ليطوي صفحة حافلة بالأحداث البارزة على الصعيدين السياسي والأمني في العراق.

رشق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأميركي  جورج بوش بحذاءيه أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد يوم 14 ديسمبر/كانون الأول، كان الحدث الأبرز في هذا العام.
 
وقد قوبل فعل الزيدي بتأييد شعبي عارم في الشارعين العراقي والعربي، كما وصلت حمى الحذاء إلى سياسيين في المنطقة علقوا على الحادث ووصفوه بأنه مؤشر على مدى العداء الذي زرعه بوش في الشرق الأوسط وثمرة لسياساته.

ومن الأحداث البارزة الأخرى لهذا العام توقيع الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة التي تقضي بسحب القوات الأميركية من جميع الأراضي العراقية بحلول نهاية عام 2011، ومن البلدات والمدن العراقية بحلول منتصف عام 2009. وتحل هذه الاتفاقية محل تفويض أممي يحكم وجود القوات الأميركية في البلاد وينتهي أجله نهاية عام 2008.
 
كما استمر في هذا العام الوجود العسكري الأميركي في هذا البلد للعام السادس على التوالي واستمر معه سقوط قتلى الجنود الأميركيين الذين تشير إحصاءات وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) إلى أن عددهم تجاوز 4200، وقد شهد الملف الأمني تحسنا نسبيا رغم وقوع بعض الهجمات الكبيرة.
 
وفيما يلي أبرز الأحداث التي شهدها العراق عام 2008:
 
يناير/كانون الثاني
- مؤتمر كبير للمصالحة بين الشيعة والسنة يدعو إلى لمّ شمل العراقيين، وعبد العزيز الحكيم يجدد دعوته إلى إقامة نظام فدرالي في البلاد.

-  العراق يقر علما مؤقتا جديدا لمدة عام وإقليم كردستان يرحب به.

-   بغداد ترسل تعزيزات عسكرية كبيرة للموصل وتتوعد القاعدة.

-   مقتل 14 عراقيا بينهم قائد صحوة الأعظمية بتفجيرين ببغداد.


 
فبراير/شباط

- تركمان العراق يهددون بتشكيل مليشيات لحماية أنفسهم.

- مقتل خمسة جنود أميركيين بهجمات في العراق.

- العلم العراقي الجديد يرفع في إقليم كردستان وسط أجواء احتفالية.

- مقتدى الصدر يقر تجميد عمليات جيش المهدي وواشنطن ترحب.



مارس/آذار
- الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يبدأ زيارة للعراق ويطالب الأميركيين بالرحيل.

- طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي يصف نتائج خمس سنوات من الاحتلال بأنها مؤلمة.

- قوات عراقية تبدأ عملية عسكرية بالبصرة ضد "الخارجين عن القانون".

- المالكي يتوعد المسلحين والمعارك تمتد من الجنوب لبغداد.


 
أبريل/نيسان
- مقتدى الصدر يدعو إلى مظاهرة مليونية ضد الولايات المتحدة.

- عشرات القتلى والجرحى بهجمات في ديالى والأنبار.

- الرئيس العراقي جلال الطالباني يتحدث عن عودة وشيكة للتوافق للحكومة.

مايو/أيار
- الجيش الأميركي يعلن مقتل 40 من  القاعدة ومسلحي المهدي.

- المالكي يطلق عملية الموصل لملاحقة القاعدة.

- مقتل 25 بهجمات وتأكيدات أميركية بانخفاض العنف بالموصل.


 
يونيو/حزيران

-   بدء عودة القوات الأسترالية من العراق.

-  القوات العراقية تعتقل نائب محافظ العمارة وعشرات المسلحين يسلمون أسلحتهم.


 
يوليو/تموز
- جبهة التوافق العراقية تعود إلى حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بعد مقاطعة دامت أكثر من عام.

- عملية عسكرية في ديالى وإجراءات أمن مشددة ببغداد.

-    برلمان العراق يقر قانون الانتخابات والأكراد يحتجون.

-  المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما يصل بغداد ويلتقي قادة الجيش الأميركي.
 
أغسطس/آب
- خطط أميركية لنقل قوات من العراق لأفغانستان.

- البارزاني يهدد بضم كركوك إذا تم إلغاء المادة 140 من الدستور.




سبتمبر/أيلول

 -  البحرين تعين أول سفير لها في العراق منذ الغزو الأميركي لهذا البلد عام 2003.

- تفشي الكوليرا في عدة محافظات جنوبية عراقية.

- صحوات العراق تلوح بحمل السلاح والبارزاني يحذر من انقلاب.

- الجيش الأميركي يقر بمقتل سبعة من جنوده في هبوط اضطراري لمروحية بجنوب العراق.

-  إقرار قانون انتخابات المحافظات بالعراق باستثناء إقليم كردستان وكركوك.
 
أكتوبر/تشرين الأول

-  الحكومة العراقية تتسلم المسؤولية عن الصحوات من القوات الأميركية.

- فرار آلاف المسيحيين من الموصل خلال أسبوعين.

- أول سفير كويتي لدى بغداد منذ عام 1990 يقدم أوراق اعتماده إلى الرئيس العراقي.

- العراقيون يتسلمون الملف الأمني بمحافظة بابل.

- بغداد تصر على تعديل الاتفاقية وتكلف المالكي بإبلاغ واشنطن.


 
نوفمبر/تشرين الثاني
- البرلمان العراقي يقر قانون تمثيل الأقليات في مجالس المحافظات.

- العراق يرحب بانتخاب أوباما ولا يتوقع إجراءات سريعة لتسريع الانسحاب الأميركي من العراق.

- سقوط عشرات القتلى بتفجيرين أحدهما بمفخخة والآخر بحزام ناسف استهدفا سوقا ومحال تجارية بحي الكسرة ببغداد هو الأعنف منذ شهور.

- المالكي: الاتفاقية الأمنية لا تتضمن بنودا سرية مع الولايات المتحدة.

- البرلمان العراقي يقر الاتفاقية الأمنية مع واشنطن بأغلبية 149 من بين 198حضروا جلسة التصويت، ممهدا الطريق أمام انسحاب القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية عام 2011.

- بوش يمتدح إقرار الاتفاقية والمالكي يعدها خطوة للسيادة والصدر يعلن الحداد ثلاثة أيام احتجاجا على إقرارها.



ديسمبر/كانون الأول
- بوش يعلن عن أسفه بشأن الفشل الاستخباري فيما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة التي أدت إلى الغزو الأميركي للعراق.
 
- عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري استهدف مطعما شعبيا مكتظا شمال كركوك في آخر أيام عيد الأضحى في العراق عندما كانت قيادات عربية وكردية تتناول الغداء فيه.

- تقرير أميركي: إهدار أكثر من مائة مليار دولار في إعمار العراق.

- الصحفي العراقي منتظر الزيدي  -الذي يعمل مراسلا لقناة البغدادية التلفزيونية- يرشق بوش بحذاءيه أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي في ختام زيارته الوداعية للعراق في الـ14 من الشهر الجاري، ويحال إلى المحكمة الجنائية بتهمة الاعتداء على رئيس دولة زائر.

- رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ونظيره البريطاني غوردون براون يؤكدان انسحاب الجيش البريطاني بنهاية يوليو 2009.
 
- مجلس الأمن الدولي يصوت بالإجماع على قرار ينهي ولاية القوات المتعدد الجنسيات العاملة في العراق في 31 ديسمبر/كانون الأول عام 2008 بناء على طلب الحكومة العراقية. كما يتضمن القرار الذي حمل رقم 1959 منع الحكومات الأجنبية والشركات والأفراد من السعي لطلب تعويضات من العراق خلال عام 2009.
 
- البرلمان العراقي يمدد للقوات الأجنبية غير الأميركية بعد انتهاء التفويض الأممي لها نهاية عام 2008 بأغلبية ساحقة بلغت 233 صوتا من أصل 275 يتألف منهم البرلمان، ويوافق على استقالة رئيسه محمود المشهداني على خلفية مشادات كلامية حادة في جلسة سابقة.

- فرار ثلاثة معتقلين من قادة ما يعرف بدولة العراق الإسلامية ذات الصلة بتنظيم القاعدة خلال اشتباكات جرت في مركز للشرطة بمدينة الرمادي التابعة لمحافظة الأنبار بغرب العراق قتل خلالها سبعة من رجال الشرطة وسبعة من المسلحين.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: