العنف يودي بعراقيين وأميركي ويخيم على احتفالات الميلاد
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ

العنف يودي بعراقيين وأميركي ويخيم على احتفالات الميلاد

الجيش الأميركي يتكبد مقتل أحد جنوده بالموصل ويتعرض لهجوم انتحاري بالمقدادية (رويترز)

تواصل مسلسل العنف في مناطق متفرقة من العراق وأسفر عن مقتل سبعة عراقيين وجندي أميركي, وإصابة العشرات بجروح تزامنا مع احتفالات مسيحيي بلاد الرافدين بعيد الميلاد في أجواء خيمت عليها المخاوف الأمنية.
 
وأفادت الشرطة العراقية أمس الخميس بأن أربعة أشخاص لقوا مصارعهم في انفجار سيارة ملغومة قرب مطعم شهير في حي الشعلة شمالي غربي بغداد. وقد أسفر الانفجار أيضا عن إصابة 25 شخصا بينهم رجال شرطة ومدنيون.
 
وفي تطور آخر قالت الشرطة إنه بعد ساعات من انفجار حي الشعلة قتل مهاجم انتحاري استهدف بسيارته الملغومة دورية عسكرية أميركية ثلاثة أشخاص، وأصاب 14 آخرين في منطقة المقدادية على بعد ثمانين كيلومترا شمال شرق بغداد.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بـ"نيران غير مباشرة" -وهي عبارة تشير عادة إلى هجمات صاروخية أو بقذائف هاون- في الموصل على بعد 390 كيلومترا شمال بغداد.

احتفالات مسيحيي العراق بعيد الميلاد تمت وسط إجراءات أمنية مشددة (رويترز)
أعياد الميلاد
وفي تلك الأجواء المتسمة بالخوف والحذر احتفل المسيحيون في العراق بأعياد الميلاد وتجمعوا في الأديرة والكنائس لأداء القداس في ظل تدابير أمنية مشددة.

وقد بعث الرئيس العراقي جلال الطالباني برسالة تهنئة إلى المسيحيين في العراق والعالم بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية جاء فيها أن المسيحيين "شركاؤنا في الوطن".
 
وفي رسالة تهنئة مماثلة اعتبر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أن "المسيحيين مكون أصيل من مكونات شعبنا، وهم جزء من باقة الورد العراقية الجميلة".

كما هنأت هيئة علماء المسلمين في العراق المسيحيين باحتفالات أعياد الميلاد.
 
وفي بغداد هرع مسيحيون عراقيون في أبهى ملابسهم إلى كنيسة القلب المقدس للحاق بقداس عيد الميلاد، لكنهم توقفوا طويلا حتى يفتشهم حارس أمن بحثا عن سترات انتحارية أو أسلحة خطيرة.
 
وقال ثائر الشيخ كاهن كنيسة القلب المقدس "المسيحيون ليس لديهم طموح سياسي وليس لديهم مليشيات للدفاع عن أنفسهم إنهم أشخاص مسالمون".

وتابع "نريد أن نعيش في هذا البلد لا نريد شيئا آخر، لكن نريد أن نعيش في سلام، وللأسف اليوم لدينا الانطباع بأن المسيحيين ليس لهم مستقبل في العراق".

وأضاف الشيخ أن نزوح المسيحيين كان أحد الأسباب في أن الحضور في كنيسة القلب المقدس ما زال أقل كثيرا مما كان عليه قبل العام 2003.
 
وأعلنت الحكومة العراقية يوم الخميس عطلة رسمية لجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية بمناسبة احتفالات أعياد الميلاد، فيما خصصت محطة تلفزيون العراقية شبه الحكومية جانبا من برامجها لعرض برامج تعكس مراسم إحياء الاحتفالات.

وكانت سلسلة من الهجمات على المسيحيين في مدينة الموصل الشمالية هذا الخريف أدت إلى هروب آلاف العائلات وأذكت مخاوف من استهدافهم.

محمود المشهداني يسعى للعودة للبرلمان بتشكيل كيان سياسي جديد (الفرنسية-أرشيف)
كيان سياسي
على الصعيد السياسي قال رئيس البرلمان العراقي المستقيل محمود المشهداني إنه يعتزم تشكيل كيان سياسي جديد بعد الخلافات التي نشبت في جبهة التوافق التي ينتمي لها عقب إقالته. 
 
وقال المشهداني إنه ينوي تشكيل كتلة سياسية جديدة للترشيح للانتخابات النيابية المقبلة ستعيده إلى البرلمان بعد تسعة أشهر.
 
وأضاف المشهداني في مؤتمر صحفي ببغداد الأربعاء "لقد حاربت الطائفية والمحاصصة التي أتت بي إلى هذا المنصب, وسأواصل محاربتها مستقبلا". وأشار إلى أن الأنسب لخلافته في رئاسة البرلمان رئيس الكتلة الصدرية عقيل عبد الحسين بسبب ما وصفه بحياديته.
المصدر : وكالات