مصر تجدد اتصالاتها لإحياء الحوار الفلسطيني
آخر تحديث: 2008/12/25 الساعة 18:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/25 الساعة 18:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ

مصر تجدد اتصالاتها لإحياء الحوار الفلسطيني

وفد من حركة حماس في لقاء سابق مع مسؤولين مصريين (الفرنسية-أرشيف)
 
أكدت مصادر فلسطينية رسمية ومستقلة للجزيرة نت أن مصر بدأت اليوم الخميس تحركات فعلية لاستكمال ما بدأته في السابق لإحياء الحوار الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام.
 
وقالت المصادر إن القاهرة بدأت اتصالات مع بعض الأطراف الفلسطينية المستقلة على أن تنقل هذه الاتصالات لمستويات أكبر والاتصال مباشرة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وأشارت إلى أن مصر لا تريد بدء مشاورات جديدة لكنها تريد استكمال مشاوراتها السابقة وتقريب وجهات النظر بين حركتي حماس والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لاستئناف الحوار الداخلي.
 
وبينت المصادر أن التحرك جاء بناء على طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه الأخير بالرئيس المصري حسني مبارك، مشيرة إلى أن هناك أطرافا عربية أخرى أبدت استعدادها لدفع جهود إحياء المصالحة بين الحركتين.
 
استكمال الجهود
من جانبه أكد ياسر الوادية إحدى الشخصيات السياسية المستقلة أن القاهرة بدأت فعليا باتصالات مع الفلسطينيين لإنهاء الانقسام.
 
وقال الوادية للجزيرة نت إن القاهرة لن تبدأ الحوار من جديد بل إنها ستستكمل ما بدأت في الماضي قبل الإعلان عن فشل الحوار في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وشدد الوادية على أن المطلوب من حركتي حماس وفتح -لإنهاء الانقسام- تهيئة الأجواء ووقف الحملات الإعلامية المتبادلة وإنهاء ملف المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مؤكدا أنه إذا تم التغلب على هذه العوائق فإن التوصل إلى حل سيكون سهلا.
 
فوزي برهوم قال إن حماس لم تتسلم دعوة رسمية لاستئناف الحوار (الجزيرة نت)
وبينّ أن الجهد المصري لإحياء الحوار مدعوم من جامعة الدول العربية والمجموع العربي ككل، وأن الجميع مؤيد ومعارض سيقفون مع هذا الجهد لإنهاء الانقسام وإحياء المصالحة والحوار الوطني.
 
وتوقع الوادية بدء الحديث عن الآلية التي سيتم التعامل معها لإكمال الحوار خلال الأيام القليلة الماضية عقب استكمال الاتصالات المصرية.
 
فتح وحماس ترحبان
وقد رحبت حركة حماس بالجهود الرامية إلى إنهاء الأزمة الفلسطينية الداخلية، لكن المتحدث باسمها فوزي برهوم نفى أن تكون حركته تسلمت أي دعوة رسمية من أي طرف حول إحياء الاتصالات لإنهاء الانقسام.
 
وأكد برهوم في تصريح حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن نجاح أي جهد يجب أن يكون مبنيا على أساس الوقوف على مسافة واحدة من طرفي المشكلة فتح وحماس، وأن يكون قادرا على توفير مستلزمات ومقتضيات الحوار.
 
وأوضح أن على رأس هذه المستلزمات إطلاق كافة المعتقلين السياسيين من سجون السلطة في الضفة الغربية وإنهاء ملف الاعتقال السياسي، وأن يضمن تطبيق ما يتم التوافق عليه فلسطينيا في إطار حل الرزمة وبالتوازي بين الضفة وغزة.
 
إبراهيم أبو النجا دعا للتجاوب مع الدعوة المصرية (الجزيرة نت)
وشدد برهوم على أن الحوار فقط هو الطريق الوحيد للوصول إلى مصالحة فلسطينية تنهي هذه الأزمة ويتم بموجبها ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وتقوية الجبهة الداخلية الفلسطينية كي تحمي مصالح الشعب الفلسطيني.
 
بدوره أكد القيادي البارز في حركة فتح إبراهيم أبو النجا أنه يتوجب على كل الفصائل التجاوب مع الدعوة المصرية لإجراء حوارات جديدة حتى يخرج الفلسطينيون من مربع وضع الشروط والملاحظات على المقترحات المصرية وينهوا الصراع الداخلي.
 
وقال أبو النجا إن الوحدة الوطنية أكثر إلحاحا الآن من أي وقت مضى في ضوء التصعيد الإسرائيلي وما يعانيه شعبنا جراء الحصار الظالم المفروض على غزة.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: