شرطيان عراقيان يحرسان إحدى الكنائس في العاصمة بغداد (الفرنسية)

قتل أربعة عراقيين وجرح 25 آخرون في انفجار سيارة مفخخة شمال العاصمة بغداد، في وقت  شددت فيه القوى الأمنية إجراءاتها بمحيط الكنائس تحسبا لاحتمال تعرضها لهجوم بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة.

وأكد مصدر أمني عراقي أن انفجار السيارة المفخخة وقع قرب مطعم في حي الشعلة يرتاده عمال ورجال شرطة، لافتا إلى أن بين الضحايا أفراد من الشرطة ومدنيين ونساء، وسط توقعات باحتمال ارتفاع حصيلة الضحايا نظرا لشدة الانفجار.

وفي الموصل جرح خمسة جنود عراقيين في حادثين منفصلين وقعا أمس في هذه المدينة الواقعة شمال بغداد.

وأوضح مصدر في غرفة عمليات شرطة الموصل أن الانفجار الأول استهدف رتلا عسكريا في حي الانتصار أسفر عن إصابة أربعة جنود بجروح.

وأضاف المصدر أن قوة عسكرية عراقية اشتبكت مع مسلحين مجهولين في حي الانتصار في الجهة الغربية من الموصل، مما أسفر عن إصابة جندي عراقي.

"
اقرأ

التشكيلات السكانية في العراق

"

إجراءات أمنية
في هذه الأثناء شددت القوات الأمنية العراقية إجراءاتها حول الكنائس تسحبا لاحتمال تعرضها لهجمات -كما حدث العام الماضي- بمناسبة الاحتفالات بعيدي الميلاد ورأس السنة الميلادية.

وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد بعث رسالة تهنئة إلى الطوائف المسيحية في العراق بهذه المناسبة، مؤكدا دور المسيحيين في "ظل نظام ديمقراطي اتحادي يكفل تكافؤ الفرص ويحرص على إحقاق حقوق كل أبنائه".

وفي الشأن السياسي اختتم طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي زيارة لدمشق التقى فيها الرئيس السوري بشار الأسد، ونقل فيها وفقا لما ذكرته مصادر إعلامية طمأنات عراقية بخصوص بنود الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات