كتائب القسام اشتبكت مع الجيش الإسرائيلي واعترفت إسرائيل بإصابة جندي (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت كتائب عز الدين القسّام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهاد خمسة من مقاتليها، ثلاثة منهم استشهدوا الليلة الماضية بعملية فدائية في غزة, واثنان أثناء مهمة وصفتها بالداخلية. وتراجعت السلطات الإسرائيلية عن قرار سابق بفتح بعض معابر قطاع غزة للسماح بدخول معونات للقطاع.

وقالت كتائب القسام في بيان صحفي إن اثنين من عناصرها هما إسلام جاد الله ومحمد الحلبي استشهدا في "مهمة جهادية" لم تكشف عن تفاصيلها شرق القرارة جنوبي القطاع.

وأضافت أن ثلاثة من عناصرها استشهدوا الليلة الماضية في اشتباك مع الجيش الإسرائيلي إثر محاولتهم زرع عبوات ناسفة قبالة مستوطنة "نتيف عتسرا" المحاذية لشمالي القطاع.

وذكر بيان القسام أن الشهداء هم محمد معروف وأحمد عفيف أبو المعزة ورائد المصري وجميعهم من أفراد الوحدة الخاصة التابعة لكتائب القسام في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع.

ومن جانبها قالت إسرائيل إن قوة من المظليين قتلت ثلاثة مسلحين فلسطينيين بعد أن قاموا بوضع عبوات ناسفة بالقرب من الجدار الأمني المحيط بقطاع غزة. وأضافت مصادر إسرائيلية أن تبادلا لإطلاق النار وقع في المكان انتهى بمقتل الفلسطينيين الثلاثة وإصابة جندي بجراح.

وعلى صعيد متصل قالت كتائب القسام إنها قصفت عدة مواقع وبلدات إسرائيلية بالقذائف المحلية الصنع. وأضافت أن مقاتليها قصفوا موقع زكيم العسكري ومستوطنة "نتيف عتسرا" بثلاث قذائف هاون إضافة إلى قصف موقعي ناحال عوز وملكة العسكريين بثماني قذائف.

ومن جهتها أعلنت كتائب شهداء الأقصى "جيش البراق"  التابعة لحركة (فتح) إنها أطلقت صاروخا من نوع "البراق" على بلدة سديروت جنوب إسرائيل. وبدورها، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قصف مدينة عسقلان وبلدة سديروت بسبعة صواريخ محلية من طراز "قدس".

إغلاق المعابر
معابر غزة بين فتح جزئي وإغلاق تام واستمرار معاناة المواطنين الفلسطينيين (الجزيرة-أرشيف)
على صعيد آخر قال مراسل الجزيرة إن السلطات الإسرائيلية تراجعت عن قرار سابق بفتح بعض معابر قطاع غزة للسماح بدخول معونات للقطاع.
 
وقال منسق الإمدادات إلى قطاع غزة رائد فتوح إن "الجانب الإسرائيلي أبلغنا صباح اليوم بإلغاء قرار فتح معابر كرم أبو سالم والمنطار وناحال عوز لهذا اليوم وقرر إبقاء المعابر مغلقة".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر قوله إن المعابر ستظل مغلقة بسبب إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون الفلسطينية.

وكان فتوح قد قال في وقت سابق إن السلطات الإسرائيلية أبلغته بأنها ستفتح معبرين اليوم للسماح بدخول شحنات المعونات الإنسانية والسلع التجارية إلى القطاع.

وأشار فتوح إلى أنه كان من المقرر السماح بدخول نحو ثمانين شاحنة محملة بالمواد الغذائية والأعلاف والقمح إلى جانب كميات من السولار الصناعي اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء في غزة وغاز الطهي.

وتواجه غزة حصارا مشددا منذ عام ونصف العام وتعيش ظروفاً إنسانية صعبة، بعد إغلاق معظم المخابز وانقطاع الكهرباء على نطاق واسع.

استعداد مصري
يتوقع أن تلتقي تسيبي ليفني بحسني مبارك الخميس في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء قال المتحدث باسم الخارجية المصرية إن مصر مستعدة لإيصال أي تبرعات أو معونات إنسانية من أي دولة أو هيئة مانحة
إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة عبر الأراضي المصرية.
 
وأضاف أن القاهرة أبلغت البعثات الدبلوماسية لديها بآليات إدخال المساعدات إلى القطاع بالتعاون مع الهلال الأحمر المصري.

وسياسيا يتوقع أن يلتقي الرئيس المصري حسني مبارك وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي لفني في العاصمة المصرية الخميس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اعتبر "أن مصر وكل الأشقاء العرب معنيون باستمرار الجهود المصرية لمنع التدهور في قطاع غزة". ورفض عباس توسط أي دولة عربية لرعاية الحوار بديلا عن القاهرة.

أنشطة استيطانية
على صعيد آخر ندد البطريرك فؤاد طوال -بطريرك اللاتين في القدس- بالأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية التي قال إنها تخنق مدينة القدس، كما دعا في كلمة له بمناسبة عيد الميلاد إلى رفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات