نقص المساعدات فاقم معاناة الصوماليين (الجزيرة نت-أرشيف)

جاءت ثلاث دول عربية هي العراق والسودان والصومال ضمن قائمة الدول التي تعاني أسوأ الأزمات الإنسانية, طبقا للتصنيف السنوي الـ11 لمنظمة أطباء بلا حدود.

كما تضمنت القائمة الكونغو الديمقراطية وزيمبابوي وباكستان وميانمار, حيث تناول التقرير الخاص بعام 2008 الصعوبات التي تواجهها الفرق الطبية الإنسانية في مساعدة ضحايا النزاعات.

وأدرج التقرير الإهمال الدولي لانتشار مرض نقص المناعة المكتسب والسل وسوء التغذية لدى الأطفال الذي يؤدي سنوياً إلى وفاة خمسة ملايين منهم في لائحة المشكلات والتحديات.

كما شكت المنظمة من صعوبة العمل في المناطق الخطرة كالصومال وباكستان والسودان والعراق بسبب ما وصفته بالشحن السياسي وحدة الاستقطاب.

وأشار التقرير إلى أن ميانمار وزيمبابوي امتنعتا عن جعل مكافحة الإيدز من أولوياتها, حيث ترك مئات آلاف المرضى يواجهون مصيرهم, طبقا للتقرير.

وأوضح رئيس المنظمة الدولية الدكتور كريستوف فورنيه أن عمل الفرق الطبية التابعة لأطباء بلا حدود في مناطق النزاع أتاح لها الاطلاع على التبعات التي تعانيها جراء ما سماها أعمال العنف المفرطة والنزوح والأمراض المهملة القابلة للعلاج والحاجات الصحية.

كما اتهم التقرير الحكومات بتجاهل أزمة سوء التغذية التي تطال الأطفال، مشيرا إلى أن النيجر أوقفت بالقوة برنامج المنظمة لتغذية الأطفال في منطقة مارادي عام 2008.

وخلص التقرير إلى أن الحقيقة على الأرض هي أن المجتمع الإنساني عاجز عن تلبية حاجات الشعوب التي تتطلب دعماً طبياً إنسانيا.

كانت منظمة أطباء بلا حدود قد بدأت بنشر لائحة "توب تين" منذ عام 1998 بعدما تجاهلت وسائل الإعلام الأميركية المجاعة التي ضربت السودان.

المصدر : يو بي آي