واشنطن: تلقينا تطمينات عراقية بعدم طرد مجاهدي خلق
آخر تحديث: 2008/12/23 الساعة 05:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/23 الساعة 05:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ

واشنطن: تلقينا تطمينات عراقية بعدم طرد مجاهدي خلق

 ناشطات من مجاهدي خلق في تجمع بمعسكر للجماعة قرب بعقوبة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن البيت الأبيض الأميركي أن واشنطن تلقت تطمينات من بغداد بأنها لن ترحل جماعة "مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من العراق "وسط مخاوف من تعرض عناصرها للتنكيل على أيدي السلطات الإيرانية".

 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض بنيامين تشانغ إن الحكومة العراقية أبلغت المسؤولين الأميركيين بأن أي أحد من الجماعة لن يرحل قسرا من البلاد.

 

وكان العراق أبلغ الاثنين الجماعة الإيرانية المعارضة المتمركزة على أراضيه أنه عازم على إغلاق معسكرها, وترحيل أفراده سواء إلى بلدهم إيران أو إلى دولة ثالثة.

 

وجاء الإعلان قبل يومين من زيارة إلى إيران يقوم بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي, الرابعة له إلى هذا البلد منذ 2006.

 

وتلا البيان زيارة قام بها أمس الأحد مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إلى معسكر الأشرف في محافظة ديالى حيث يتمركز 3500 من الجماعة الإيرانية.

 

وتحدثت حكومة العراق عن ترحيل غير قسري لأفراد المعسكر وحذرتهم من أن القيام بأنشطة قانونية أو غير قانونية ضد بلد مجاور سيكون "مسألة خطيرة".

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة فككت معسكر الأشرف –القائم منذ عشرين عاما- عندما غزت العراق في 2003, ودمرت 2000 دبابة وحاملات جنود مدرعة وأسلحة أخرى تملكها الجماعة التي كانت تحظى بدعم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

 

بلد لجوء
ولم تستطع الأمم المتحدة العثور على بلد ثالث يستقبل أفراد المعسكر لاجئين بسبب خلفيتهم العسكرية, ودعت العراق إلى احترام حقوقهم, كما حثته منظمة العفو الدولية على اعتبارهم "أشخاصا يحظون بالحماية" كما تنص عليه اتفاقية جنيف للعام 1949 التي تمنع تسليم أو ترحيل أشخاص يمكن أن يتعرضوا للتعذيب أو الاضطهاد.

 

وبعث أفراد المعسكر رسالة مفتوحة الشهر الماضي إلى الرئيس الأميركي جورج بوش يشرحون وضعهم.

 

وتطلب إيران من العراق تسليمها أفراد الجماعة المصنفة إرهابية أميركيا وأوروبيا.

المصدر : وكالات